أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةتحقيقات وملفات

رويترز: ضربة جديدة للاقتصاد القطري بعد تراجع المستثمرين



شهدت الدوحة ضربة أخرى لاقتصادها الذي تضرر كثيرا من بداية أزمة المقاطعة، من السعودية ومصر والبحرين والإمارات، وذلك مع تراجع الشركات والمستثمرين من التعامل مع البنوك القطرية.
وذكرت وكالة "رويترز" أن بعض الشركات والكيانات المالية العالمية تراجعت عن شراكتها مع كبرى البنوك التي يوجد بها مساهمات قطرية، بسبب الأزمة القائمة مع دول الخليج.
وأضافت نقلا عن أحد المصادر المطلعة على الأمر، أن عددا من الشركات والبنوك تراجعوا عن شراكتهم مع بنوك العربي المتحد "سي أي بي" والتجاري الدولي والخليجية فرانس والذين تساهم قطر فيهما بنسبة كبيرة.
وقال ريدموند رامزديل من وكالة فيتش للتصنيف أن بنكي سي أي بي ويو إيه بي استفادا كثيرا من مساهمة قطر بهما ولكن تلك الفائدة قلت كثيرا في الوقت الحالي، موضحا أن بنك الخليجية فرانس الموجود بفرنسا والإمارات والمملوك للبنك التجاري الخليجي بقطر شهد انخفاضا كبيرا في الطلب عليه.
وأضاف أن المستثمرين قلقون من التعامل مع تلك البنوك، لأن أوضاعهم غير مستقرة، وهو ما دفعهم لتقليل القروض غير المضمونة التي يمنحونها للأفراد، وذلك مع انخفاض طلبات التمويل والودائع.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!