اخبار الحوادثالأخبار المصرية

جريمة بسبب “طفل الحرام”.. “سارة” أغرقت رضيعها في برميل خوفا من الفضيحة



كتب – محمد شعبان:

قبل عدة أشهر، ارتبطت "سارة. ا" بعلاقة غير شرعية مع أحد جيرانها، أسفرت عن حملها سفاحًا، إلا أن القدر لم يمهل العشيق فرصة للإصلاح فمات؛ لم تنتظر الفتاة العشرينية سوى 40 يومًا وتزوجت من آخر لينتهي الأمر بجريمة قادتها إلى خلف القضبان.

لم تدر صحابة العشرين عاما طريقة للخروج من المأزق الذي يحاصرها بعد حملها سفاحا، إلا أنها وجدت رجلا يمد له يد العون، صارحته بحقيقة الأمر فما كان منه إلا وافق على إتمام زواجهما بل وكتابة الطفل باسمه منعا للفضيحة.

في حفل عائلي بسيط، تم عقد قران "سارة" من "نادر"، وظنت أن الحياة قد ابتسمت لها لكن بعد مرور 5 أشهر على مولد طفلها "إبراهيم" كانت على موعد مع مفاجأة غير سارة لم تلق قبولا لدى زوجها إذ أخبرته بحملها.

لم يتردد "نادر" في مطالبة العروس بالتخلص من الجنين "أنا مش حمل مصاريف طفلين دلوقتي.. اتصرفي" لكنها رفضت الانصياع لأوامره بحجة عدم الإقادم على شئ حرام شرعا.

على مدار الأيام الماضية، لم تتوقف خلافات الزوجين لتصل في ذروتها إلى تهديد "نادر" لزوجته بفضح أمرها أمام الجيران: "هحبسك بسبب عملتك السودة" لتتجرد من مشاعر الأمومة وتقرر التخلص من رضيعها الذي لم يكمل شهره الخامس بطريقة تدمي القلب.

ظهر الأحد، نشبت مشادة كلامية حادة بين "نادر" ووالدته لاتهامها له بسرقة هاتفها المحمول، ومع ارتفاع أصوات الشجار، أبلغ الجيران شرطة النجدة التي حضرت لفحص الواقعة، إلا أن مفاجأة من العيار الثقيل كانت في انتظار رجال المباحث بقيادة الرائد هاني عماد، رئيس مباحث أبو النمرس، إذ عُثر على جثة رضيع غارقا في برميل بدورة المياه.

صمت ممزوج بترقب، الجميع حبسوا أنفاسهم حتى تكاد تسمع صوت دقات قلوبهم، قبل أن تنهار "سارة" وتدلي باعترافات تفصيلية أمام العقيد أحمد نجم مفتش مباحث جنوب الجيزة، حول جريمتها التي اقترفتها: "ده ابني يا بيه.. قتلته علشان خايفة عليه من الفضيحة لما يكبر"، مشيرة إلى أنها أحضرت برميلاً ملأته بالمياه "غطسته في البرميل بطريقة تبين إنه كان بيستحمى وغرق".

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!