أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

وزارة الدفاع الروسية: نراقب المناطق السكنية في حلب بعد قصفها بالكيميائي



موسكو (أ ش أ)

أكدت وزارة الدفاع الروسية مواصلة رصد المناطق السكنية في مدينة حلب السورية، بعد قصف المسلحين لها بقذائف سامة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الإرهابيين من تنظيم "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) استخدموا خلال الهجوم الكيميائي على حلب مدافع يدوية من عيار 120 ملم.

وأوضح ممثل قوات الدفاع الإشعاعية والكيماوية والبيولوجية في وزارة الدفاع الروسية، قنسطنطين بوتيمكين، للصحفيين مساء اليوم الأحد أن التحليل الأولي للقطع والشظايا المستخدمة للهجوم على حلب تظهر أن الإرهابيين استخدموا عبوات وذخائر يدوية مجهزة بمواد كيماوية.

وأضاف أنه بعد ساعات من الهجوم، الذي قام به تنظيم "هيئة تحرير الشام" الإرهابي باستخدام مواد سامة، قامت مجموعة متنقلة من مجمع المختبرات الكيميائية في قاعدة "حميميم" الجوية الروسية في سوريا بتفقد المنطقة وإجراء تحاليل"، مشيرا إلى أن فريق عمل عسكري روسي موجود حاليا هناك لمراقبة الوضع.

وأوضح أن مركبة خاصة بالرصد الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي، تراقب باستمرار الوضع الكيميائي في المدينة، لافتا إلى أن عمل خبراء قوات الحماية سيساعد في الكشف بسرعة على تلوث المنطقة في حالة تكرار استخدام المواد السامة من قبل الإرهابيين، مما سيسمح بتجنب الإصابات بين المدنيين في المستقبل.

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!