أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

هآرتس: حلم نتنياهو يتحقق بتجاهل القضية الفلسطينية



كتب – محمد الصباغ:

اعتبرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في تقرير لها، الأحد، إن رؤية رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو تحققت بعدما تجاهل القادة العرب القضية الفلسطينية في مؤتمر حوارات البحر المتوسط خلال الأسبوع الماضي.

ذكر التقرير أن وزير خارجية قطر محمد عبدالرحمن آل ثاني، حدد المشاكل الأساسية في الشرق الأوسط، معتبرًا أن أولها المقاطعة التي تفرضها دول مصر والسعودية والإمارات والبحرين ضد بلاده، وبعدها تأتي الحروب في اليمن وسوريا، والفوضى في ليبيا وعدم الاستقرار السياسي في لبنان.

لم يتطرق وزير خارجية قطر إلى القضية الفلسطينية، وهو الذي تلعب بلاده دورًا في القضية حيث تستثمر حاليًا في قطاع غزة حوالي 15 مليون دولار شهريًا.

أما الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، فقد بدأ الحديث بالإشارة إلى الأسباب المحتملة لبقاء المنطقة في الحالة التي وصلت إليها، وقال إن السبب ربما يكون حرب العراق وإيران، أو احتلال العراق للكويت، أو الغزو الأمريكي للعراق.

ثم عاد وتحدث وزير الخارجية المصري الأسبق عن أن الأكثر احتمالًا لهذا الوضع في الشرق الأوسط ربما يكون "ما يسمى الربيع العربي الذي تسبب في دمار العالم العربي ".

ذكر تقرير هآرتس أيضًا أن "أبو الغيط" لم يأت على ذكر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، لكن حينما بدأ حديثه عن إيران والدول العربية، قال إن القضية الفلسطينية كانت واحدة من مشكلتين في المنطقة وبدون تسويتها سيستمر الصراع بالمنطقة.

لكن مندوبي الدول العربي الآخرين في القمة تجاهلوا القضية الفلسطينية، بحسب الصحيفة العبرية.

وفي الوقت ذاته، قالت هآرتس إن بعضهم بدا وأنه أكثر رغبة في علاقات طبيعية مع إسرائيل.

فأمين وزارة الخارجية العماني بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، قال في كلمته أمام المؤتمر إن على العالم العربي أن يتقبل "حقيقة أن إسرائيل باتت واقعًا في الحياة بالمنطقة… ولها نصيبها من الحقوق مثل الواجبات".

كما ظهر التجاهل للقضية الفلسطينية حينما لم يأت على ذكرها أيضًا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والذي ركز في كلمته على انتقاد المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، وابتعد عن ذكر إسرائيل في كلمته.

الجدير بالذكر أن منظمي المؤتمر عقدوا حوارا مع وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي، وعد فيه الأخير بأن الدول العربية لن "تُطبع" العلاقات مع إسرائيل طالما لم ينته احتلالها للأراضي الفلسطينية.

لكن حديث المسئول الفلسطيني جاء في وقت نوقشت فيه سبل التعاون بين دول عربية وإسرائيل حول الطاقة ومشروعات تحلية المياه، بجانب الصراع الدائم والقائم مع الفلسطينيين.

وفي جلسات صغيرة جانبية حول مستقبل قطاع غزة على هامش المؤتمر الذي أقيم بمدينة روما الإيطالية، تحدث الحضور عن ضرورة إنهاء الخلاف بين حركتي حماس من أجل البدء في حل أزمات غزة، فيم لم يتطرقوا إلى الضغط على إسرائيل في هذه القضية.

ونقلت هآرتس عن دبلوماسي إسرائيلي بارز حضر المؤتمر، ولم تذكر اسمه، أنه "يبدو أن حلم نتنياهو تحقق".

وأضاف أنه طالما حاول إبعاد القضية الفلسطينية عن الأجندة الدولية، لكنه حذر في حديثه من أن الفلسطينيين لم يتخلوا عن الأمر، وسوف يواجه نتنياهو مرة أخرى الأزمة التي "ستعود للقصاص منه".

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!