أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةتحقيقات وملفات

ماثيو هيدجز.. جاسوس أكاديمي أربك العلاقات بين بريطانيا والإمارات



أصدر الرئيس الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، اليوم الإثنين، عفوا رئاسيًا عن البريطاني ماثيو هيدجز، المحكوم بالسجن المؤبد على خلفية قضية إدانته بالتجسس على الإمارات لصالح دول أجنبية، وجاء في البيان أنه سيُسمَح للشاب البريطاني بمغادرة الإمارات فور اكتمال الإجراءات الرسمية.
باحث بريطاني
دخل ماثيو هيدجز إلى الإمارات، في الـ 5 من أبريل، تحت غطاء باحث أكاديمي، بينما قالت عائلته إنه طالب دكتوراه، وكان يجري بحثًا عن سياسات الإمارات الخارجية والأمن الداخلي بعد الاحتجاجات في العالم العربي، وثبت من التحقيقات تطابق اعترافاته مع المعلومات التي أسفر عنها فحص الأجهزة الإلكترونية الخاصة به.
وكانت الإمارات أكدت الشهر الماضي أن الشاب البريطاني يحاكم في أبوظبي بتهمة التخابر لمصلحة دولة أجنبية ما من شأنه الإضرار بمركز الدولة العسكري والسياسي والاقتصادي".
نشأته ودراسته
ولد ماثيو هيدجز، عام 1986، في إنجلترا، حصل على درجة الماجستير من جامعة إكستر عن مشروع "الإنفاق العسكري لدولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2001"، وفي عام 2015، بدأ درجة الدكتوراه في جامعة دورهام بالنظر إلى آثار الربيع العربي على دول الخليج.
عمل ماثيو هيدجز في السابق لصالح شركة استشارات أمنية وسياسية في الإمارات، وفي مارس الماضي كتب مقالة لمجلس سياسات الشرق الأوسط حول مستقبل الإخوان المسلمين ومجلس التعاون الخليجي.
حبس انفرادي
في أبريل 2018، سافر هيدجز إلى الإمارات، في رحلة بحث للحصول على درجة الدكتوراه، لكن في ختام رحلته التي استمرت أسبوعين، ألقي القبض عليه في مطار دبي الدولي للاشتباه في قيامه بالتجسس لصالح الحكومة البريطانية، على الرغم من عدم قدرته على فهم اللغة العربية احتجز لمدة تقارب ستة أشهر معظمها في الحبس الانفرادي.
السجن المؤبد
قضت المحكمة العليا في الإمارات، الأسبوع الماضي بالسجن المؤبد على طالب الدكتوراه البريطاني بعد ثبوت إدانته بالتجسس، مما أثار صدمة لندن ودعوات بإعادة النظر فيه وتحذيرات من تداعياته.
وقالت دانييلا تجادا زوجة هيدجر، بعدما شاركت في حضور الجلسة: إنها في "صدمة تامة، مؤكدة أن زوجها بريء متهمة وزارة الخارجية بأنها على علم بالأمر وأنها أبلغت سلطات الإمارات أن ماثيو ليس جاسوسا لصالحها، لكن السلطات الإماراتية لم تلتفت لهذه الأقاويل.
صدمة في بريطانيا
فور صدور الحكم بالسجن المؤبد على الطالب البريطاني من قبل الإمارات عبرت رئيسة الوزراء تيريزا ماي عن حزنها قائلة: أشعر بخيبة شديدة وبالقلق إزاء القضية، مؤكدة أنها ستثيرها مع أرفع المسؤولين في الإمارات، وأن لندن تسعى لمحادثات طارئة مع الحكومة الإماراتية، إلى جانب أن وزارة الخارجية ستبقى على اتصال مع هيدجز وعائلته ومحاميه، وأنهم سيقومون بكل ما يستطيعوا فعله من أجل دعمهم في وقت ينظرون إلى الخطوات التالية ومواصلة الضغط على أعلى المستويات مع الإماراتيين.
كما دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الإمارات إلى إعادة النظر في الحكم، قائلة إن حكم بريطانيا ليس ما كنا نتوقعه من صديق وشريك موثوق به لبريطانيا ويتناقض مع التطمينات السابقة التي تلقتها لندن.
التماس واجب
وقدمت عائلة هيدجز التماسًا للعفو إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وذلك من خلال إرسال رسالة شخصية إليه، وقام موظفو القنصلية البريطانية بنقل الرسالة عبر القنوات الرسمية، بعدما تم إعلان الحكم عليه بالسجن المؤبد بسبب تهمة التجسس، وهو ما نفذته الإمارات بمناسبة العيد الوطني الـ47 للبلاد.
وفور صدور قرار العفو غرد وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت، عبر حسابه في "تويتر" معبرا عن امتنانه لدولة الإمارات لحل القضية بسرعة والاستجابة لمطالب الشعب البريطاني، بينما غردت زوجة المتهم على قرار العفو عنه بأنه أفضل خبر سمعته.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!