أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

الحكومة الفرنسية: ماكرون يرغب في تغيير أسلوبه وليس سياساته



باريس (د ب أ)

قال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنيامين جريفو اليوم الإثنين، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يرغب في تغيير أسلوبه، ولكن ليس سياساته، وذلك ردًا على تظاهرات "السترات الصفراء" التي اندلعت في البلاد خلال الأيام الأخيرة احتجاجا على رفع أسعار الوقود.

وتابع جريفو، عقب اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي، قائلا إن الحكومة احترمت مشاعر "الغضب" التي عبر عنها المحتجون، مضيفا أن أجزاء من فرنسا لم "تجد مكانا لها" في الاتحاد الأوروبي أو في عملية العولمة.

ومن المتوقع أن يتحدث ماكرون عن بعض مخاوف المتظاهرين يوم الثلاثاء مع تدشينه مجلسا جديدا للمناخ. لكن الحكومة قالت إن هناك حاجة إلى زيادة الضرائب المفروضة على البنزين والديزل لتلبية أهداف المناخ ولن يتم إلغاؤها.

واستطرد المتحدث باسم الحكومة قائلا "فرنسا تتوقع ردا على مشاعر غضبها". "وهذا يعني ظهور أسلوب جديد، وهذا جزء مما سيتم مناقشته غدًا، لكن ليس هناك تغيير في التوجه".

وخرج عشرات الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع في أنحاء فرنسا يوم السبت للأسبوع الثاني على التوالي، حيث أغلقوا الطرق السريعة في بعض المناطق احتجاجا على رفع أسعار الوقود.

واستنكر جريفو ما وصفه بـ "مشاهد الحرب" في شارع "الشانزليزيه" بالعاصمة باريس، حيث اشتبكت قوات الشرطة لساعات مع المحتجين الذين حاولوا اختراق الحواجز باتجاه قصر الإليزيه الرئاسي.

من ناحية أخرى، وعدت وزيرة النقل الفرنسية إليزابيث بورن باستثمارات كبيرة في وسائل "النقل اليومي" بعد سنوات من تركيز الحكومة على شبكة السكك الحديدية فائقة السرعة.

وحددت بورن خطة بقيمة 6ر2 مليار يورو (9ر2 مليار دولار) للتعامل مع الاختناقات في نظام السكك الحديدية ، بالإضافة إلى 6ر3 مليار يورو من الإنفاق السنوي على صيانة السكك الحديدية.

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!