أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

ماي تدافع عن اتفاق “بريكست” وسط انتقادات من مشرعي مجلس العموم المعارضين



لندن (أ ش أ)

دافعت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، عن الاتفاق الذي اقترحته بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، في مواجهة الانتقادات المتواصلة من جانب المعارضة والعديد من المشرعين المحافظين داخل مجلس العموم البريطاني.

وأكدت ماي – في كلمة ألقتها أمام مجلس العموم اليوم الإثنين – إن الاتفاق الذي وافق عليه زعماء التكتل أمس الأحد، أوفى بغرض التصويت في الاستفتاء الذي جرى في 2016 بشأن الـ "بريكست"، وحافظ على شراكة وثيقة مع الاتحاد الأوروبي.

غير أنها أعربت عن "عدم سعادتها تمامًا" بشأن خطة الطوارئ "الداعمة" لتفادي الحدود الصارمة في أيرلندا، موضحة أنه كان هناك استعداد للتفاهم خلال المفاوضات التي جرت على مدار 19 شهر الماضية، و أن الاتفاق النهائي "قُدم للشعب البريطاني" لاستعادة السيطرة على القوانين، والمال، والحدود.

كما أعربت ماي عن قلقها إزاء الترتيبات التي تتخذ لتفادي إعادة الحدود المادية على الحدود بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، والتي قد تشهد على دخول المملكة المتحدة في ترتيبات جمركية مع الاتحاد الأوروبي.

ولفتت ماي إلى أن خطة الدعم كانت بمثابة "سياسة تأمين والتي لا يرغب أي طرف في استخدامها"، كما أعربت عن إصرارها على أن بلادها سيكون لديها الحق في تحديد ما إذا كانت هذه الخطة ستدخل حيز التنفيذ وذلك في حال ما لم يتم تسوية العلاقة المستقبلية للمملكة المتحدة بحلول نهاية عام 2020، غير أنها تأمل في أن تتم تسوية هذه الأمور.

وأشارت ماي أن خطة الدعم ستكون آلية مؤقتة وأن بلادها سيكون لديها الحق في طلب التحكيم بشأن كيف ومتى ستنتهي، وذلك إذا لم يحل محلها اتفاق تجاري أو أي اتفاقات أخرى.

وشددت ماي أنها وقفت بحزم في مواجهة محاولات الاتحاد الأوروبي المتكررة لربط مسألة دخول صيادين دول التكتل إلى المياة الإقليمية البريطانية بالترتيبات المستقبلية التجارية للبلاد.

تجدر الإشارة إلى أن الدول الاعضاء بالاتحاد الأوروبي وافقوا أمس الأحد، على مسودة اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!