أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

بعد العفو الإماراتي.. الأكاديمي البريطاني المتهم بالتجسس يعود إلى بلاده



كتبت- رنا أسامة:

وصل الأكاديمي البريطاني، ماثيو هيدجز، إلى لندن، صباح الثلاثاء، قادمًا من دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أُدين بتهمة التجسس ثم تم العفو عنه، حسبما أفاد المتحدث باسم عائلته لشبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وقال المتحدث باسم عائلة الأكاديمي البريطاني للشبكة الأمريكية إن "الطائرة التى تقِلّ هيدجز فى لندن فى وقت مبكر من صباح الثلاثاء".

وشكر هيدجز زوجته على مُساعدتها في الإفراج عنه بكل شجاعة وقوة، قائلًا: "ما كنت أستطيع بلوغ ذلك بدون دانيلا. وعرفت أنها كانت تتنقل هنا وهناك. إنها شجاعة وقوية، وأفضل شيء حدث لي أني رأيتها هي وأسرتي مرة أخرى بعد هذه المحنة".

وأُلقي القبض على الأكاديمي البريطاني في الخامس من مايو الماضي، بمطار دبي، بعد زيارة دراسية مدتها أسبوعين.

وحُكِم على هيدجز (31 عامًا) بالسجن المؤبد، الأسبوع الماضي، في خطوة وصفتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بأنها مخيبة للآمال.

وحصل على عفو رئاسي أمس الاثنين، بمناسبة اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وكان الأكاديمي البريطاني قد نفى تهمة التجسس، وقال إنه كان يُجري بحثًا لرسالة دكتوراه في جامعة دارم البريطانية، يتعلق جزء منه باستراتيجيات الإمارات الأمنية. ولكن النيابة قالت إنه اعترف.

وقالت أسرته إن زيارته البحثية للإمارات جاءت لدراسة "أثر الربيع العربي على العلاقات الخارجية للإمارات واستراتيجيتها الأمنية"، وهي الرحلة التي انتهت بالقبض عليه وإجباره على عدم مغادرة البلاد لأشهر.

وأعلنت النيابة الإماراتية، أمس الاثنين، أن هيدجيز أقرّ بالتهم في محكمة في أبوظبي، ممثلة في "التجسس لصالح الحكومة البريطانية، والإضرار بالأمن العسكري والاقتصادي والسياسي لدولة الإمارات العربية المتحدة".

وعرضت الإمارات تسجيل فيديو يعترف فيه هيدجز بتهم تجسس لصالح بريطانيا، كدليل إدانة له.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) عن بيان لوزارة الخارجية قولها "استندت القضية المرفوعة ضد هيدجز إلى أدلة قانونية من خلال فحص الأجهزة الإلكترونية الخاصة به، والمعلومات الاستخبارية التي توصلت إليها أجهزة الأمن والاستخبارات الإماراتية، والأدلة التي قدمها هيدجز بنفسه".

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!