أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

بريطانيا: المحافظون منقسمون حول مزاعم ترامب عن اتفاق البريكست



لندن (د ب أ)

رفض نائب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم الثلاثاء مزاعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن الاتفاق الذي وافقت عليه من أجل خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، قد يلحق أضرار بفرص التجارة الحرة عبر الأطلسي، إلا أن منتقدين للاتفاق قالوا إن ذلك يظهر أن بريطانيا تحتاج إلى "اتفاق أفضل".

وقالت الحكومة البريطانية إن الإعلان السياسي غير الملزم بشأن علاقة بريطانيا المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي، يسمح لبريطانيا "بتوقيع اتفاقات تجارية مع دول حول العالم، منها الولايات المتحدة".

وقالت الحكومة البريطانية بعد تعليق ترامب في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين، والذي قال فيه إن الاتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست) "يبدو كصفقة كبيرة للاتحاد الأوروبي": "إننا نقوم بالفعل بوضع الأساس من أجل اتفاق طموح مع الولايات المتحدة".

ومن جانبه، أصر ديفيد ليدينجتون نائب ماي، على أن اتفاق البريكست يسمح لبريطانيا بالتفاوض على صفقات تجارة حرة مع الاقتصادات غير التابعة للاتحاد الأوروبي، خلال فترة انتقالية مدتها 21 شهرا، بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي في مارس المقبل.

وقال ليدنجتون لبرنامج "توداي" الذي يعرض على المحطة الرابعة التابعة لهيئة الاذاعة البريطانية "بي. بي. سي": "أعتقد أنه كان من الصعب دائما التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة".

وأضاف أن "الولايات المتحدة مفاوض صعب. ويقول الرئيس ترامب دائما بكل وضوح: أنا أضع أمريكا أولا".

إلا أن مايكل فالون، وزير الدفاع السابق في حكومة ماي، قال إنها لا يمكنها أن "تتجاهل" فقط مزاعم ترامب.

وقال فالون للمحطة الاخبارية: "أخشى من أن تعطينا هذه الصفقة أسوأ ما في العالم".

وقال ترامب من أمام البيت الأبيض، إنه من الممكن أن تحد الخطة من قدرة بريطانيا على التجارة مع الولايات المتحدة.

وقال للصحفيين: "لا أعتقد أن رئيسة الوزراء كانت تعني ذلك، وأتمنى أن تتمكن من فعل شيء حيال ذلك.

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!