أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةتحقيقات وملفات

توجيه الاتهام لأمريكي من أصل صومالي في اعتداء دهس شخصين خارج كنيسا



وجه مكتب الادعاء العام في لوس أنجلوس الاتهام إلى رجل ذي أصول صومالية بارتكاب جريمة كراهية، لمحاولته دهس رجلين خلال مغادرتهما كنيسا في المدينة، بينما كان يتفوه بعبارات وشتائم معادية للسامية.
ويواجه محمد عبدي محمد البالغ 32 عاما، والذي اعتقل مباشرة بعد الحادث في 23 نوفمبر، تهمتين جنائيتين: الأولى هي الاعتداء بسلاح مميت (سيارته) على أشخاص، والثانية ارتكاب جريمة كراهية مفترضة.
وقالت سلطات لوس أنجلوس، إن الضحيتين اللذين لم يصابا بأذى كانا يغادران كنيسا في هانكوك بارك، ويسيران على الرصيف عندما حاول محمد دهسهما، وهو يصرخ بعبارات معادية للسامية.
وصرّح قائد شرطة المدينة مايكل مور للصحافيين "كان يصرخ بعبارات كراهية تتعلق بالتراث اليهودي والذين يدينون بهذا الدين"، مضيفا "نظرا إليه بينما كان يتوجه بسيارته نحوهما".
وألقت الشرطة القبض على محمد عبدي، بعد أن اصطدمت سيارته بأخرى إثر محاولة الدهس.
وقال الادعاء العام إن محمدا مواطن أمريكي عاش في واشنطن، ووصل منذ مدة قصيرة إلى لوس أنجلوس، ويعتقد أنه تصرف من تلقاء نفسه، ولا يوجد أي رابط بينه وبين أي مجموعة.
وفي حال إدانته بهذه التهم، من المتوقع أن يقضي محمد عقوبة تصل إلى 9 سنوات في السجن.
ويأتي الهجوم مع تزايد المخاوف من حصول عنف على خلفية معاداة السامية في الولايات المتحدة.
وفي أكتوبر الماضي، كُتبت شعارات معادية للسامية على جدران كنيس في جنوب لوس أنجلوس، بعد أيام على مقتل 11 شخصا بإطلاق رصاص داخل كنس في بيتسبورج.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!