اخبار المنوعاتطب وصحة

«الشاطئ الأحمر».. لوحة فريدة لأكبر مستنقعات في العالم (صور)



ربما تكون الرمال الصفراء أول ما يتبادر إلى الذهن عند التفكير في الشواطئ والبحار، ومع ذلك، ليس هذا هو الحال مع شاطئ بانجين الأحمر في الصين.
منذ إنشاء مدينة بانجين عام 1984، تم تطوير الشاطئ الأحمر كوجهة سياحية بيئية واعتبرته الدولة محمية طبيعية.

سمي الشاطئ بـ"الشاطئ الأحمر" لأن تنمو في تربته المالحة نوع من الطحالب البحرية بداية من شهر أبريل، وتحتفظ بلونها الأخضر خلال فصل الصيف، لكن في فصل الخريف يبدأ لون الأعشاب يتحول إلى اللون الأحمر ويبدو وكأنه قطعة من السجاد الفريدة على طول الشاطئ.

أما فصل الشتاء، فتموت الأعشاب وتستعد للنمو في الربيع، وتمتد الأعشاب البحرية على مساحة 51 ميلا مربعا ولا يسمح للبشر بالسير في المنطقة، لكن يمكنهم الوقوف على ممر خشبي يبلغ طوله 6500 قدم لمشاهدة المناظر الفريدة من مكان آمن.

يقع الشاطئ الأحمر في أكبر المستنقعات والأراضي الرطبة في العالم، وتبلغ مساحته 100 كم مربع، فإذا كنت مراقبي الطيور، فإن الشاطئ الأحمر يعد موطنا لأكثر من 260 نوعا من الطيور المهاجرة إلى أستراليا و399 نوعا من الحيوانات البرية، كما أن المنطقة تعد أكبر منطقة لتكاثر النحل الأسود المهدد بالانقراض.

وبالإضافة إلى ذلك تشتهر منطقة الشاطئ بأنها موطن للقصب الذي يستخدم في صناعة الورق، ويُعرف ممر الشاطئ الأحمر ذي المناظر الطبيعية الخلابة بأنه "أروع ممر ترفيهي في الصين"، وأكثر الشواطئ رومانسية، وبالتالي يستقبل أكثر من مليوني سائح سنويا.

يمكن الوصول إلى الشاطئ عن طريق القطار أو حافلة صغيرة تقل السياح من مدينة بانجين إلى الشاطئ الأحمر.
وتُعرف بانجين بأرض السمك والأرز، لذا يستطيع زوار المنطقة عند الشعور بالجوع الاستمتاع بوجبة من سرطان البحر المحلية والأرز.

وعلى الرغم من أن الشاطئ الأحمر آمن بشكل عام للسياح، إلا أن الحياة البرية المحلية والتنوع البيولوجي معرض لخطر الانقراض.
ومن أجل الحفاظ على سلامة النظام البيئي، تم منح المنطقة الحماية في عام 1988، وعلى الرغم من أن معظم أماكن الشاطئ مغلقة للجمهور، تم فتح مساحة صغيرة للسياح وتقوم الشركات السياحية بالعديد من الجولات السياحية في المدينة.

نسخة للطباعة الرابط المختصر '); }); }

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!