اخبار مصرالأخبار المصرية

“دعم الاستقرار السياسي”.. تفاصيل اجتماع السيسي بوفد الكونغو الديمقراطية




كتب- محمد نصار:
استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت، وفدًا سياسيًا رفيع المستوى من جمهورية الكونغو الديمقراطية، ممثلًا عن كل من الرئيس الكونغولي الحالي "فيلكس تشيسيكيدي" والرئيس السابق "جوزيف كابيلا"، وذلك بحضور سامح شكري، وزير الخارجية، واللواء عباس كامل، رئيس المخابرات العامة.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس طلب نقل تحياته للرئيس "تشيسيكيدي" و "كابيلا"، معربًا عن اعتزاز مصر بعلاقات التعاون المتميزة مع الكونغو الديمقراطية في شتى المجالات، ومؤكدًا حرص مصر على الاستمرار في توظيف إمكاناتها لدعم الكونغو الديمقراطية في المجالات التنموية والفنية المختلفة، وذلك بالتوازي مع دفع مستوى العلاقات السياسية بين البلدين.

كما تقدم الرئيس بالتهنئة للشعب الكونغولي على نجاح الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية التي أجرتها الكونغو الديمقراطية الشقيقة يوم 30 ديسمبر 2018 بالاعتماد على جهودها الذاتية ودون تلقي أية مساعدات في هذا الشأن من أية جهة خارجية، وما ترتب على ذلك من توافق أدى إلى الانتقال الهادئ للسلطة إلى الرئيس "تشيسيكيدي".

وأشاد الرئيس بالحكمة والرؤية الثاقبة للرئيس السابق "كابيلا" في إدارة العملية الانتخابية رغم كل التحديات، مؤكدًا أهمية دعم نتائج الانتخابات من أجل حماية الاستقرار والأمن والسلام في الكونغو الديمقراطية.

وذكر المتحدث الرسمي، أن الوفد الكونغولي رفيع المستوي أعرب عن تقديره للعلاقات الثنائية الوثيقة مع مصر، والمواقف المصرية المساندة للكونغو الديمقراطية في جميع المحافل الدولية والإقليمية، وكذلك الدور المصري المخلص والداعم للحفاظ على السلام والاستقرار في الكونغو الديمقراطية، مستعرضًا في هذا الصدد التطورات الخاصة بالمسار السياسي في البلاد في أعقاب نجاح الانتخابات.

كما تقدم الجانب الكونغولي بالشكر للرئيس السيسي، بشأن حرصه على توجيه برقية تهنئة للرئيس "تشيسيكيدى" بمجرد الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات في الكونغو الديمقراطية، وكذلك إيفاد وفد رفيع المستوى برئاسة وزير الموارد المائية والري للمشاركة في حفل تنصيبه.

وأضاف بسام راضي، أن الرئيس أكد أن مصر ستظل صديقًا داعمًا لجمهورية الكونغو الديمقراطية الشقيقة، وستعمل من خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي وكذا في إطار التعاون الثنائي القائم على مساندة الشعب الكونغولي سياسيًا وتنمويًا خلال المرحلة الهامة القادمة للحفاظ على وحدة وسلامة أراضيه، معربًا عن تطلع مصر لأن تكون التطورات الجارية في الكونغو الديمقراطية مقدمة للحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني في البلاد، وهو الأمر البالغ الأهمية لدفع جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية والاستفادة من الموارد الغنية والقدرات البشرية التي تمتلكها.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق