اخبار مصرالأخبار المصرية

افتتاح مشروع وادي حوضين للتنمية المتكاملة بشلاتين




البحر الأحمر- أ ش أ:

افتتحت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، واللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر اليوم الخميس الصرح الزراعي السكني المتكامل بمنطقة وادي حوضين، مشروع "وادي حوضين للتنمية المتكاملة" بشلاتين، والذي نفذه الجهاز التنفيذي لمشروعات التنمية الشاملة التابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، بدعم وتوجيه المحافظ.

ويأتي افتتاح المشروع، الذي تم اليوم الخميس، على هامش احتفال محافظة البحر الأحمر بعيدها القومي، إلى جانب افتتاح عدد من المشروعات بمدينة شلاتين.

وقالت الدكتورة منى محرز إن الفكرة الرئيسية للأعمال، التي تجري بوادي حوضين (وهو أحد الأودية الصحراوية ويبعد عن مدينة الشلاتين حوالي 32 كم)، ترتكز إلى عمل نموذج متكامل للتنمية المستدامة باستخدام كافة الموارد الطبيعية المتاحة مثل المياه المالحة والأراضي الصحراوية في إنشاء مجتمعات تتمتع بكافة سبل الحياة من مسكن وفرص عمل وإنتاج زراعي وحيواني وسمكي وداجني، وصناعات قائمة على تجفيف النباتات الطبية والعطرية ومنتجات البان ولحوم الإبل، وكذلك توفير المراعي للإبل والماعز طوال العام وباستخدام المياه المالحة.

وأضافت محرز أن الفكرة تركز على إعادة استخدام المياه بكافة صورها سواء مياه مالحة مباشرة من الآبار – التي تصل ملوحتها لحوالي 7000 جزء في المليون، وتُستخدم في زراعة محاصيل الأعلاف مثل القطف والاكاسيا والبانيكم – أو مياه محلاة – وتُستخدم في زراعة الطماطم والخيار والفلفل والباذنجان والكوسة والكانتلوب والبطيخ، أو مياه شديدة الملوحة – ناتج محطات التحلية وتصل ملوحتها لحوالي 12500 جزء في المليون، وتُستخدَم في إنشاء المزارع السمكية المكثفة وفي استزراع أسماك البلطي الأحمر والبوري والقاروص – وكذلك المياه الناتجة من إحلال المياه من المزرعة السمكية – وتصل ملوحتها إلى 13000 جزء في المليون، وتُستخدم في زراعة النباتات الملحية مثل السلاكورنيا والشعير المتحمل للملوحة.

وأشارت إلى أنه يتم أيضاً استخدام تقنيات حديثة في عمليات الري تسهم في الحفاظ على مياه الري وتقليل استخدام المياه بنسب تتراوح من 35% إلى 50%؛ ومنها استخدام النماذج الحديثة للري مثل الري بنظام الأمطار المصطنعة والذي يوفر نصف المياه المستخدمة في الري، بالإضافة إلى أنه يزيد من إنتاجية المحاصيل، ويخفض في درجات الحرارة حول النباتات في فصل الصيف، وكذلك يتميز بعدم إعاقته لأية عملية زراعية واستخدام الصوب الهيدروبونيك وهو أحد الطرق لزيادة الإنتاج وخفض استخدام المياه بنسب كبيرة.

وأوضحت نائب وزير الزراعة أن "وادي حوضين للتنمية المتكاملة" هو نموذج للتنمية المتكاملة والمستدامة باستخدام المياه المالحة، مشيرة إلى أن المشروع يضم عدداً من الأنشطة والوحدات منها 3 آبار تُدار باستخدام محطات الطاقة الشمسية، وتتراوح ملوحتها بين 7000 إلى 8000 جزء في المليون، ومحطة تحلية مياه آبار بقدرة 15م3/ساعة وتشمل عمل خزان من الخرسانة المسلحة سعة 400م3، ومزرعة سمكية مكثفة تتكون من 4 أحواض دائرية وحوضين مستطيلين من ناتج المياه المحلاة من محطة التحلية، بالإضافة إلى محطة طاقة شمسية

كما يشمل المشروع: 50 صوبة زراعية عادية، وهنجرين للتصنيع بوادي حوضين ووادي الديف بشلاتين، ومجفف شمسي كبير لعمل تجفيف للنباتات الطبية والعطرية المزمع زراعتها مثل المورينجا وخلافه، ووحدة تعبئة وتغليف للنباتات الطبية والعطرية، ووحدة إنتاج أعلاف من مخلفات المحاصيل والمورينجا، ونظام ري بالمطر المصطنع لري القمح والشعير والمورينجا، بالإضافة إلى تربية الدواجن والحمام، ومزرعة لتربية الإبل لإنتاج لحوم وألبان الإبل، ومعدات بسترة وتعبئة البان الإبل، علاوة على 3 استراحات مجهزة بالكامل لإقامة العاملين، و18 صوبة زراعية تعمل بنظام الهيدروبونيك، وجرارات زراعية كبيرة، وجرارات الصوب الزراعية ومولدات الكهرباء والأدوات الزراعية المختلفة، إضافة إلى قيام محافظة البحر الأحمر بإنشاء قرية صغيرة بالوادي عبارة عن 24 مسكناً ومبنى خدمات.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ممثلة في الجهاز التنفيذي لمشروعات التنمية الشاملة، تسهم في دعم العديد من مناحي الحياة للأهالي في مدينة شلاتين، منها دعم الوحدات البيطرية بكافة احتياجاتها من أجهزة وتجهيزات وأدوية بيطرية، وتحمل مشروع تمكين سبل العيش بجنوب محافظة البحر الأحمر لكل حملات التحصين والترقيم التي تتم، بالإضافة إلى دعم المدارس بخزانات المياه ومواتير الرفع، كما قام أيضاً بتصميم وإنشاء مظلات انتظار المواطنين بشوارع المدينة.

رافق محافظ البحر الأحمر ونائب وزير الزراعة أثناء الافتتاح، الدكتور علي حزين رئيس مجلس إدارة الجهاز التنفيذي لمشروعات التنمية الشاملة التابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، والدكتور السيد خليفه نقيب الزراعيين، والدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي، والدكتور نعيم مصيلحي رئيس مركز بحوث الصحراء، والدكتور عمرو فاروق نائب رئيس أكاديمية البحث العلمي، والقيادات التنفيذية بمحافظة البحر الأحمر.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق