أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةتحقيقات وملفات

رجل دين إيراني يهدد الشعب بالميليشيات حال الثورة ضد خامنئي

هدد موسى غضنفر آبادي رجل الدين الإيراني ورئيس محاكم الثورة في طهران، الشعب الإيراني بميليشياته العراقية والأفغانية واليمنية والباكستانية، في حالة الخروج بثورة ضد المرشد الأعلى على خامئني.
وقال موسى غضنفر آبادي، رئيس محاكم الثورة في طهران، الذي هدد من يريدون التخلي عن الثورة التي أتت بالنظام الديني في إيران: "إذا تخلينا نحن عن دعم الثورة سيأتي الحشد الشعبي العراقي وفاطميون الأفغاني وزينبيون الباكستاني والحوثي اليمني ليدعموا الثورة"، حسب ما ذكرت وكالة "مهر" للأنباء الناطقة بالفارسية.
وأضاف رئيس محاكم الثورة بإيران في خضم تهديده لمن اعتبرهم "مفسدين اقتصاديين"، ملمحًا بدموية الثورة الإيرانية من خلال الميليشيات الأجنبية المدعومة من قبل إيران قائلا: "هذا المنبع الدفاق سيستمر في العطاء حتى بلوغ أهدافه"، في إشارة إلى الثورة الإيرانية.
وأكد أن محاكم الثورة ورغم تعرضها لضغوط لعدم فتح بعض الملفات إلا أنها ستواجه من وصفهم بـ"المفسدين الاقتصاديين والأمنيين" بقوة.
وحث غضنفرآبادي طلاب العلوم الدينية على "السيطرة على الفضاء الافتراضي" بهدف "اجتياز العراقيل التي يضعها العدو" فقال: "ليس من الصدفة أن يطرح العدو مواضيع (ضد إيران) بل ثمة خطة وأسلوب ممنهج وراء ذلك"، مضيفا "علينا أن ندعم الثورة وإلا سيأتي الحشد الشعبي العراقي وفاطميون الأفغاني وزينبيون الباكستاني والحوثي اليمني (إلى إيران) لدعم الثورة (الإيرانية)"، على حد قوله.
وتتهم أطراف إقليمية ودولية إيران بالمساهمة بشكل مباشر ومن خلال "فيلق القدس" ذراع التدخل الخارجي للحرس الثوري الإيراني الذي يقوده الجنرال قاسم سليماني في إنشاء وتمويل وتسليح ميليشيات عدة في العراق وسوريا ولبنان واليمن تحت مسميات حزبية وتنظيمية مختلفة.
وكان الاتهام الموجه لطهران دائما يدور حول استخدام هذه الميليشيات في إطار تدخلاتها وتهديداتها الخارجية ولكن رئيس محاكم الثورة هدد هذه المرة الداخل الإيراني بهذه الميليشيات.

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق