اخبار مصرالأخبار المصرية

رئيس انتربرايز سيجما تكنولوجي: توجيهات السيسي بسرعة معالجة الصرف ومد مياه الشرب لكل القرى في وقتها




شادي سمير: توفير مياه الشرب النقية للمواطنين يساهم في تنمية الاقتصاد القومي وزيادة معدلات الإنتاج

بدأنا تنفيذ ودراسة ٥ محطات لمعالجة مياه الصرف وتنقية مياه الشرب في محافظات أسيوط والقليوبية والشرقية

المحطات تعمل بطاقة إنتاجية ٧٤ ألف متر مياه يوميا لخدمة ٣٨٤ ألف نسمة

(إعلان تحريري)

القاهرة — أبريل ٢٠١٩

أكد المهندس شادي سمير رئيس شركة انتربرايز سيجما تكنولوجي التابعة لشركة سيليكت إنترناشونال جروب، والرائدة في مجال تصميم وتنفيذ محطات معالجة مياه الصرف الصحي وتنقية مياه الشرب أن مصر تخطو في المرحلة الحالية خطوات قوية نحو توفير مياه شرب نقية وصحية للمواطنين، ومعالجة مياه الصرف الصحي خاصة في المناطق الأكثر احتياجاً والبعيدة عن مصادر المياه الطبيعية.

وخلال هذا الحوار، أوضح أن هذه الخطوات القوية جاءت تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أكد ضرورة الإسراع بمد وصلات مياه الشرب للمنازل خاصة في المناطق والقرى الأولى بالرعاية، بما يسهم في رفع المعاناة عن كاهل المواطنين خاصة الأكثر احتياجاً، فضلاً عن تحقيق الاستفادة من الاستثمارات والمشروعات الضخمة التي نفذتها الدولة في هذا القطاع الحيوي، كما وجه الرئيس بسرعة توفير الاحتياجات اللازمة لتخطي العقبات التي تحول دون مد وصلات مياه الشرب إلى المنازل في مختلف أنحاء الجمهورية، وسرعة تركيب العدادات الحديثة، فضلاً عن اتخاذ ما يلزم من إجراءات لتقليل هدر المياه.

وإلى نص الحوار..

س: ما هو المردود الاقتصادي لتوفير مياه الشرب النقية للمواطنين من وجهة نظركم كمتخصص في مجال بحوث وتنفيذ مشروعات تنقية المياه؟

دعني أعود إلى بيانات الأمم المتحدة التي أكدت أنه يمكن للمياه الملوثة أن تنقل أمراضاً مثل الإسهال والكوليرا والزحار والتيفويد وشلل الأطفال. ووفقا للتقديرات فإن مياه الشرب الملوثة تتسبب في أكثر من ٥٠٠ ألف حالة وفاة بسبب الإسهال كل عام. وهذا معناه أن الدول التي لا تقدم مياه شرب نقية لمواطنيها يصبح شعبها مريضاً، وبالتالي تقل قدرته الإنتاجية ويفتقر للعقلية السليمة المبتكرة والمجددة في مختلف المجالات، بالإضافة إلى التكاليف الباهظة التي تتكبدها الدولة في الإنفاق المضاعف على قطاع الصحة، مما يستنزف الميزانية العامة للدولة.

فالآثار السلبية لعدم توفير مياه شرب نقية للمواطنين ستؤثر على الاقتصاد الوطني والناتج القومي والتنمية بشكل عام. وقد أدركت مصر هذا الخطر الكبير على الصحة العامة والاقتصاد القومي ولذا جاءت توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في وقتها الحاسم والمناسب.

س: من المعروف أن العالم على حافة حرب مياه دولية فهل لمحطات تحلية المياه دور في تلك المرحلة؟

سؤال جيد وفى محله حيث تعتبر محطات تحلية المياه من المصادر المهمة لتوفير المياه النقية والمطلوبة للاستخدام في مناطق التجمعات السكنية الساحلية أو الصحراوية النائية أو المنتجعات والقرى السياحية، حيث لا توجد مصادر للمياه العذبة وتبعد عن محطات تنقية المياه المركزية، لذلك كان ضروريًا استخدام محطات تحلية المياه لخدمة تلك المناطق لتصبح هي الاختيار الأمثل لتوفير مياه الشرب النقية خلال فترة ندرة المياه وقلة مصادرها، ولذا فإننا في انتربرايز سيجما تكنولوجي نعمل بشكل كبير على تطوير بحوث تحلية المياه لأن محطات التحلية مازالت ذات تكلفة مرتفعة ولذا فإننا نركز جزء كبير من بحوثنا على إنشاء محطات تحلية ذات تكلفة منخفضة وإنتاج مياه نقية ذات مواصفات عالمية.

س: هل تساهم شركتكم انتربرايز سيجما تكنولوجي في توفير مياه الشرب النقية للمواطنين؟

بالطبع … فنحن من طليعة الشركات التي دعمت ميزانية البحث العلمي لتطوير مشروعات تنقية وتوفير مياه الشرب النقية والصحية للمواطن المصري في الزمان والمكان المناسب وبأقل التكاليف وبأعلى مواصفات الجودة المتعارف عليها دولياً.

نحن نعمل في تصميم وتنفيذ الأعمال الميكانيكية والكهربية والمدنية وتوريد وتركيب جميع محطات الرفع ومحطات معالجة المياه (مياه الشرب – صرف صحي – صرف صناعي – تحلية) وتشغيل وصيانة هذه المحطات وتصنيع المهمات الميكانيكية والكهربائية اللازمة لهذه المحطات.

رئيس انتربرايز سيجما تكنولوجي: توجيهات السيسي بسرعة معالجة الصرف ومد مياه الشرب لكل القرى في وقتها

وأشير هنا إلى أن محطات تنقية مياه الشرب ومعالجة مياه الصرف سواء العادي أو الصناعي تعتبر من أساسيات البنية التحتية، ولذلك فقد حرصت الدولة على توفير الماء النقي الصالح للشرب لكل مدينة وقرية على مستوى الجمهورية وما يستلزم ذلك من شبكات ومكونات أخرى ضرورية لضمان وصول المياه الصحية.

س: وما هي أهم المشروعات والاستثمارات التي تعملون بها في مصر لتنقية مياه الشرب؟

لدينا العديد من المشروعات منها ما يتم دراسته، إضافة إلى البدء في تنفيذ عدد كبير من محطات تنقية ومعالجة المياه منها على سبيل المثال محطة رفع المياه المنقاه بمحطة معالجة الصرف الصحي بمركز منفلوط محافظة أسيوط التي تعمل بطاقة انتاجية ٣٨ ألف متر مكعب في اليوم لخدمة ٢٠٠ ألف نسمة بتكلفة ٢٢ مليون جنيه، إضافة إلى محطة رفع مياه الصرف الصحي بقرية العتامنة مركز منفلوط محافظة أسيوط بطاقة انتاجية ٦٠٠٠ متر مكعب في اليوم لخدمة ٣٢ ألف نسمة.

وندرس حاليا إنشاء عدة محطات منها محطة معالجة مياه الصرف الصحي في محافظة الشرقية بطاقة انتاجية ١٢ ألف متر مكعب لخدمة ٦٠ ألف نسمة، فضلا عن محطتي رفع مياه الصرف الصحي في منطقتي نقباس ومنية السباع بمحافظة القليوبية بطاقة إنتاجية تصل إلى ١٨ ألف متر مكعب يوميا لخدمة ٩٢ ألف نسمة.

س: ومن أين اكتسبتم خبرتكم في هذا المجال؟

شركة انتربرايز سيجما تكنولوجي، التابعة لشركة سيليكت انترناشونال جروب، تعد في الوقت الحالي إحدى كبريات شركات المقاولات المتخصصة في الأعمال الميكانيكية والكهربائية الخاصة بمحطات معالجة المياه والصرف الصحي ومحطات الرفع والنظم المرتبطة بها، وذلك نظراً لما تتمتع به شركتنا من خبرة مكتسبة من خلال عملها في هذا المجال، وكذلك لاحتكاكها المباشر بالأسواق المحلية والعالمية واتصالها القوى بشبكات الاتصال والمعلومات المختلفة وتبادل الخبرات والتواجد في المعارض المحلية والدولية والإلمام بما في الأسواق العالمية ومدى ملائمته للسوق والأجواء المحلية وذلك عن طريق اتصالاتها على مستوى العالم وبما لديها من مهندسين محليين وأجانب ذوى خبرات على أعلى المستويات العالمية.

س: لديكم استثمارات ونجاحات أخرى في مجال تكنولوجيا المعلومات، هل ستتخلى عنها للتركيز في مجال تنقية ومعالجة المياه؟

بالطبع لا، أنا لم ولن أترك قطاع التكنولوجيا لكني فقط أحاول التنوع في مجالات الصناعة المختلفة وأؤكد أن قطاع التكنولوجيا هو أكبر قطاع يدر دخل للمساهمين في شركتي، مما يمحني إمكانية من الاستثمار في مجالات أخرى، فأنا أسعى إلى بناء مجموعة قابضة يعمل تحت مظلتها شركات تعمل في مجالات متعددة، وقد دخلت قطاع الأدوية ثم الأزياء ثم قطاع المقاولات والاستثمار العقاري، وأمتلك محاجر، ثم قطاع الأغذية والمشروبات، ثم قطاع السياحة، وغيره من القطاعات. وأتمني أن أكمل سلسلة النجاحات الاقتصادية التي حققتها مجموعة الشركات الثمانية الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات في جميع أنحاء العالم.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق