أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصرية

الجيش الليبي يتصدى لهجوم سبها.. واتهامات لداعش بذبح عسكري




كتبت – إيمان محمود:

أعلن الجيش الوطني الليبي، تصديه لهجوم مسلح على المنطقة العسكرية بمدينة سبها جنوب البلاد، فجر السبت، في حين أعلنت حكومة الوفاق سيطرتها على محور وادي الربيع جنوب العاصمة طرابلس.

وقال المركز الإعلامي للواء 73 مشاة في بيان صحفي عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، إن "وحدات الجيش الوطني الليبي (بقيادة المشير خليفة حفتر) في مدينة سبها تصدت لهجوم مسلح تعرضت له المنطقة العسكرية سبها".

وأضاف المركز الإعلامي: "ما أن تحركت المجموعة المسلحة بقيادة حسن موسى ومن يسانده برماية عشوائية واقتراب مجموعة أخرى من المطار، تم صد الهجوم".

وحمّل الجيش الليبي، تنظيم داعش الإرهابي وجماعات متمردة تشادية مسؤولية الهجوم على قاعدته العسكرية في سبها.

وأعلن مركز سبها الطبي، في وقت سابق، اليوم، أنه استقبل 9 قتلى إثر الهجوم الذي شنه مسلحون فجر اليوم، على مقر «الكتيبة 166» التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي في سبها.

وأكد المركز، في بيان مقتضب، أنه لا يوجد جرحى بين الذين استقبلهم، فيما لم يشر إلى هوية القتلى.

من جانبه، أدان المجلس البلدي ببلدية سبها، الهجوم الإرهابي على مقر الكتيبة 166 التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي في سبها، والطريقة "اللاإنسانية التي نُكل بها ضحايا الهجوم"، على حدّ وصفه.

وناشد "بلدي سبها" القيادة العامة للقوات المسلحة، بتكليف قوة لحماية وتأمين المرافق الحيوية بالجنوب وتقديم الدعم اللازم للقوات المسلحة المتواجدة بسبها لتحمل مسؤولياتها وتدافع عن المكسبات والممتلكات العامة والخاصة وفي أسرع ما يمكن، بحسب بيان نشرته صحيفة الوسط الليبية.

وأكد المجلس البلدي "الدور التاريخي الذي تقوم به القوات المسلحة لتطهير البلاد من الإرهاب"، مناشدًا المجتمع الدولي دعم هذه الجهود والتي "ستسهم بلا شك لبناء قاعدة هرم دولة المؤسسات والقانون التي يتطلع إليها كل الليبيين وصولا لانتخابات حرة ونزيهة وشفافة".

من جهة أخرى أفاد مصدر عسكري لوكالة "سبوتنيك" الروسية، بوصول دعم وتعزيزات للمنطقة العسكرية بمدينة سبها.

وقال المصدر العسكري للوكالة، "وصلت تعزيزات ودعم عسكري، وتم فك الحصار عن المنطقة العسكرية سبها والكتيبة 160، بعد هجوم مسلح تعرضنا له من قبل مسلحين".

وأضاف أن "الدعم العسكري جاء من قبل قوة المتمركزات الأمنية والغرفة المشتركة التابعة للجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر".

من جهته، كشف حامد الخيالي، عميد بلدية سبها، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، أن مجموعة تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي، هاجمت أحد مراكز التدريب وذبحت عسكريا كما قتلت ثمانية بالرصاص، فيما لم يعرف عدد المصابين حتى الآن.

وتابع أن عناصر التنظيم تعدت على السجن في المنطقة، مشيرًا إلى أن مجموعة المهاجمين ضمت أفراد من تشاد ومجموعات المزارع التي هربت من عمليات الجيش وبقيت داخل المزارع لمهاجمة المدن في أي لحظة، وأنها استغلت عمليات الجيش في طرابلس ونفذت تلك العملية.

وطالب الخيالي الأهالي بالدفاع عن المنطقة الجنوبية ومساندة الجيش في عملياته.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق