اخبار الفن

مفاجأة.. هذه الشخصية كانت الأقرب للموت في Avengers: Endgame قبل التراجع في آخر لحظة


كونه واحدا من الأفلام التي طال انتظارها من الطبيعي أن يصبح لدى مؤلفا Avengers: Endgame أكثر من سيناريو للأحداث حتى يستقرا على الأفضل من بينها.

كشف مؤلفا Avengers: Endgame كريستوفر ماركوس وستيفن مكفلي أن شخصية “بلاك وايدو” التي تجسدها سكارليت جوهانسون كان من المفترض لها أن تظل حية خلال مهمة الحصول على حجر الروح.

عوضا عن ذلك كان سيتم التضحية بشخصية “هاوكي” التي يجسدها جيريمي رينر ولكن لماذا لم يتم هذا الأمر?

خلال حديثه إلى مجلة the New York Times أوضح مكفلي أن هذا السيناريو كان موجودا بالفعل ولكن عندما قرأت منتجة المؤثرات البصرية مسودة لهذا المشهد قالت إنها شعرت بالحزن لمجرد التفكير في الأمر”.

وأضاف ماركوس “هذا الأمر حقيقي كان من المفترض أن يتلقى الضربة بدلا منها، ولكن وجدنا الأمر مليء بالدراما عندما يتوفى “هاوكي” ولا يلتقي بعائلته مجددا، لذا اختيار التضحية بسكارليت جوهانسون كانت للأفضل من أجل التمهيد لنهاية رحلة “بلاك وايدو”.

ولم يكن هذا هو الأمر الوحيد الذي شهد تغييرا في السيناريو مالا يعرفه الكثيرون أنه كان هناك مشهد معركة أطول بين “ثانوس” والأبطال الخارقين كانت قد تمت كتابته بالفعل وتم تصويره قبل أن يحذف بالكامل من الفيلم، وكشف المؤلفان أنهما قد صورا معركة أطول بكثير من تلك التي عرضت في الفيلم.

ويقول مكفيلي “لم يسر الأمر جيدا، ولكن كان لدينا مشها في الخندق لأسباب ما توقفت المعركة لمدة 3 دقائق وكان هناك نحو 18 شخصية ماذا نفعل؟ سأفعل هذا سأفعل هذا، شعرت بأن المشهد مزيف فعندما يكون لديك هذا العدد من الشخصيات تصبح مجبرا على كتابة جملة واحدة لكل شخصية وهذه ليست محادثة طبيعية”.

ويقول ماركوس تطلب هذا الأمر إيجاد مكان يستوعب إجراء محادثة في منتصف أكبر معركة، وبالتالي أصبحت المعركة خالية من أي لحظات خاصة”.

ويرى مكفيلي أن كان هناك الكثير من المناقشات هل هذا الأمر مبهجا أم سيئا، في النهاية توصلا إلى المعركة الحالية.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!