أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصرية

بعد وصف المصريين بـ”الأعداء”.. قطر: نرحب بالجميع مهما كان حجم الخلافات


كتبت- رنا أسامة:

أكّد مكتب الاتصال الحكومي القطري أن قطر ترحب بجميع شعوب العالم، وأن مختلف النشاطات المتبادلة بين الشعوب، سواء الثقافية والرياضية والسياحية والاقتصادية، هي من وسائل التقريب بين الشعوب مهما كان حجم الخلافات بين الدول.

وقال المكتب، في بيان، إن "موقف قطر كان وسيظل دائمًا واضحًا بضرورة عدم إقحام الشعوب في الخلافات التي تنشأ بين الدول، إذ ستظل دولنا تستمد قوتها من تماسك شعوبنا ومجتمعاتنا".

مكتب الاتصال الحكومي يؤكد حرص دولة #قطر على ترابط المجتمعات والشعوب.https://t.co/4lftq99bfj

— مكتب الاتصال الحكومي (@GCOQatar) May 5, 2019

جاء ذلك على خلفية تصريحات أمين عام المجلس الوطني للسياحة في قطر، أكبر الباكر، التي وصف فيها المصريين بـ"الأعداء"، في إجابة حول منح تأشيرات الدخول لقطر للمصريين.

وفي حين لم يذكر مكتب الاتصال الحكومي القطري أكبر الباكر بالاسم، أشار إلى أن البيان يأتي "ردًا على ما تم تناقله من تصريحات خلال الأيام الماضية".

وأوضح أن وزارة الداخلية في قطر (إدارة شؤون الوافدين) هي الجهة الوحيدة المخوّلة بإصدار سمات الدخول إلى البلاد بمختلف أنواعها، حسب موافقة الجهات المختصة وطبقا للنظم والقوانين واللوائح المنظمة لذلك، وكذلك الاتفاقيات المشتركة مع الدول الأخرى، بحسب البيان.

كان المسؤول القطري أعلن أن بلاده لن تمنح تأشيرات لمن تعتبرهم "أعداء" لها، في إشارة إلى المصريين الراغبين في دخول البلاد.

خلال مؤتمر صحفي على هامش مهرجان "الصيف في قطر"، السبت، سُئِل الباكر "هل ستفتح التأشيرات للسياح المصريين الراغبين بالقدوم لأن منحهم تأشيرات سياحية كانت صعبة في الماضي؟"، فأجاب: "التأشيرات لن تكون مفتوحة لأعدائنا، ستكون مفتوحة لأصدقائنا".

وتابع الباكر، الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية: "هل التأشيرات مفتوحة لنا للذهاب هناك (إلى مصر)، لا، وعليه لماذا ينبغي علينا فتح التأشيرات لهم؟ عندما تفتح ذراعيك لقطر، فإن قطر ستفتح ذراعها بصورة أوسع لك".

وأردف: "إذا كنت خصما لقطر فإننا سنتعامل معك بالصورة ذاتها، الأمر بسيط للغاية".

وتابع: "إذا كنت خصمًا لنا سنعاملك كخصم، الأمر سهل إنه طريق باتجاهين، وإن فتحوا ذراعيهم لنا سنفتح لهم أذرعنا".

يأتي ذلك على خلفية الأزمة الخليجية المُستعرة منذ أكثر من عامين، بعد أن قطعت دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر في 5 يونيو 2017، مُتهمة إياها بدعم وتمويل الإرهاب والتقارب مع إيران. الأمر الذي تواصل الدوحة إنكاره، وتتهم الدول الأربع بفرض حصار ينتهك سيادتها.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق