اخبار مصرالأخبار المصرية

أولياء أمور يعترضون على إقرار سلامة “التابلت”.. و”التعليم”: هدفنا مصلحة الطلاب




كتبت- ياسمين محمد:

حالة من الجدل أثارها عدد من أولياء أمور طلاب الصف الأول الثانوي، إثر مطالبة بعض المديريات التعليمية بالمحافظات، الطلاب بالتوقيع على إقرار بسلامة جهاز "التابلت" الخاص بكل منهم وجاهزيته لخوض الامتحانات الإلكترونية التي تنطلق في 19 مايو المقبل.

ووزعت بعض المدارس الثانوية على مستوى الجمهورية، الإقرارت على الطلاب، وجاء فيها: "أقر أنا الطالب (….) المقيد بمدرسة (….) بأن جهازي متصل على منظومة التعليم الثانوي، ولا يوجد به أي تغييرات خارج العملية التعليمية تمنعني من دخول المنظومة، وأتعهد بأن الجهاز صالح وسليم ومستعد لدخول امتحان شهر مايو 2019، وإذا وجدت مشكلة أتوجه إلى مسؤول التطوير التكنولوجي بالمدرسة قبل الامتحان بثلاث أيام على الأقل".

كما يقر الطالب بالعلم بأنه في حالة حصوله على أقل من 50% في مادة أو أكثر من المواد التي أدى فيها امتحان شهر مايو 2019، يكون ملزمًا بدخول الامتحان الثاني والذي يعلن عن موعده من قبل الوزارة، وفي حالة تكرار الحصول على أقل من 50% في مادة أو أكثر ليس له الحق في الانتقال للصف الثاني الثانوي ويكون راسبًا وباق للإعادة.

ورفض بعض أولياء الأمور، توقيع أبنائهم الذين لم تتجاوز أعمارهم الـ15 عامًا، على الإقرار، مبدين تحوفهم من حدوث أي مشكلة تقنية أثناء الامتحان، يتحمل الطالب مسؤوليتها بناء على توقيعه في الإقرار، خاصة أن امتحانات شهر مايو أساسية ويترتب عليها النجاح والرسوب.

ووجه الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، مديري المديريات التعليمية، بتوجيه دعوة للطلاب بصفة رسمية؛ للتأكد من جاهزية أجهزة "التابلت" الخاصة بكل طالب للاختبار؛ حرصًا على مصلحة الطلاب، وتجنب أية معوقات تحول دون أدائهم الاختبار.

وعلق الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، على الأمر، قائلًا إن الوزارة طالبت المديريات التعليمية بالتأكد من سلامة أجهزة "التابلت" الخاصة بالطلاب، وبناءً عليه سعت كل مديرية تعليمية لتنفيذ تعليمات الوزارة بطريقتها الخاصة، مؤكدًا أن الإقرار ليس قرارًا مركزيًا من وزارة التربية والتعليم.

وحول التخوفات من تأكيد جميع المديريات سلامة أجهزة "التابلت" الخاصة بالطلاب على خلاف الحقيقة، قال الوزير في تصريحات عبر إحدى مجموعات "واتس آب"، إن الوزارة لا تعتمد على تقارير "كله تمام"، مشيرًا إلى أن القائمين على الامتحان في الوزارة يرون الشبكة كلها بشكل مركزي، ويعلمون كل صغيرة وكبيرة، أيًا كانت التقارير.

وقال شوقي: "لا داعي للقلق، نحن وضعنا جميع الحلول والبدائل، وإن شاء الله نرى منظومة رائعة عمل عليها المئات من المخلصين في مصر كلها، تفاءلوا بالخير تجدوه".

وتابع: "أنا أثق في معلمينا الأجلاء ومعظم أعضاء أسرة التربية والتعليم، وبإذن الله سوف ننجح معًا لننقل تعليمنا الحكومي إلى مصاف الدول التي سبقتنا، وكلكم عيون ساهرة علي نجاح هذه الخطوة المهمة إن شاء الله".

ولفت شوقي إلى أن وزارة التربية والتعليم، تخوض امتحانات الصف الأول الثانوي بـ 3 بدائل لا يريد الإفصاح عنها للتأمين، لكن وبحسب تصريحات له، فإن جميع الخطوات مدروسة والأهم هو تعود الطلاب على أسلوب تعليم مختلف وهو الأصل في التطوير.

وشدد أنه لن يضار طالب واحد بأي شكل من الأشكال: "سوف نكافئ كل المخلصين ونضرب بيد من حديد على أي تقاعس أو إفساد".

من ناحيته، قال خالد حجازي، مدير مديرية التربية والتعليم بالجيزة، إنه بناء على تعليمات الوزارة بالتأكد من سلامة أجهزة "التابلت" الخاصة بالطلاب، وزعت المديرية إقرارت على الطلاب للتوقيع عليها، مشيرًا إلى أن الأمر في مجمله عبارة عن إخطار للتأكد من سلامة أجهزة "التابلت" حرصًا على مصلحة الطلاب، ولتحويل الأجهزة التي بها أعطال لأخصائي التطوير التكنولوجي قبل الامتحانات بوقت كاف، ولا يتطلب الأمر هذه الضجة التي أحدثها البعض.

وقال حجازي في تصريح لـ"مصراوي"، إنه في حالة عدم رغبة ولي الأمر في توقع ابنه، يمكنه التوقيع بدلًا منه، ولا توجد أي مشكلة في ذلك، فالهدف أن تتأكد الوزارة من سلامة الأجهزة من عدمها.

ولفت حجازي، إلى أنه في حال تغيب بعض الطلاب وعدم توقيعهم على الإقرار، وحضورهم الامتحانات بأجهزة بها أعطال، فهناك بدائل أعدتها وزارة التربية والتعليم للتعامل مع المواقف المختلفة، ولكن الأفضل أن يكون الطالب جاهز للامتحان وجهازه سليم.

وقال الدكتور شريف أديب، المحامي بالنقض والدستورية العليا، إنه من الناحية القانونية، فإن الإقرار الذي يوقعه الطلاب، لا يمثل شيئًا، لأن الطلاب لا يزالون قصر، لم يبلغوا سن الـ21 عامًا، وبالتالي لا يترتب على توقيعهم أو عدم توقيعهم أي أثر قانوني.

وأكد الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام، أنه في حالة مواجهة الطالب أي مشكلة تقنية أثناء الامتحان، حالت دون استكماله، يحرر الملاحظين محضرًا بالواقعة؛ للتخذ الوزارة القرار المناسب لصالح الطالب في ضوء الآليات التي يحددها القانون، ولكن على كل الطالب التأكد من سلامة جهازه وشحنه جيدًا قبل الذهاب إلى الامتحان.

وتنطلق امتحانات الصف الأول الثانوي، إلكترونيًا عن طريق "التابلت"، اعتبارًا من 19 مايو المقبل وحتى 30 من نفس الشهر.​

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق