اخبار المنوعاتطب وصحة

“العلم وحده لا يكفي”.. مدرس يخفف ضغط الدراسة عن طلابه بـ”قعدة بلايستيشن”

"العلم وحده لا يكفي".. مدرس يخفف ضغط الدراسة عن طلابه بـ"قعدة بلايستيشن"  عام دراسي طويل، يبدأ كل يوم في السادسة صباحا، يستمر إلى الساعة الـ 3 عصرا، يتبعه واجب منزلي واستعداد لليوم الذي يليه، طوال مدة الدراسة يتحول هذا اليوم إلى روتين لا يمكن قهره، يشعر الطلبة بالإرهاق الشديد والتعب من المداومة على الدراسة بشكل يومي دون حافز جديد أو كسر للروتين اليومي، من هنا جاءت فكرة مسيو مهاب مدرس اللغة الفرنسية برفقة زملاء له في إحدى المدارس الدولية.
"العلم وحده لا يكفي".. مدرس يخفف ضغط الدراسة عن طلابه بـ"قعدة بلايستيشن"
الحل دائما في التغيير، تغيير الروتين اليومي، أن تتمكن من أن تجعل الطالب يأتي إلى المدرسة وهو سعيد، أن تضع حافزا متجددا بداخله: "الفكرة في الأصل أن نخفف الضغط عن الأطفال، أن نساعدهم على استعادة نشاطهم وتركيزهم مرة أخرى، جلست برفقة زملاء لي في المدرسة نبحث عن وسيلة تسلية يحبونها الأطفال وتدخل على قلوبهم السعادة فكانت الـ "play station".
"العلم وحده لا يكفي".. مدرس يخفف ضغط الدراسة عن طلابه بـ"قعدة بلايستيشن"
"يوم للعب البلاي ستيشن".. تلك الفكرة التي لاقت قبولا لدى طلاب الصف الرابع والخامس الابتدائي، يقول مسيو مهاب: "اختار الطلاب أن يقضوا يوما كاملا في لعب البلاي ستيشن، كانت العقبة في إقناع الأهالي بالسماح لأطفالهم بالخروج قبل أيام من الامتحانات".
"العلم وحده لا يكفي".. مدرس يخفف ضغط الدراسة عن طلابه بـ"قعدة بلايستيشن"
بدأ مسيو مهاب في إخبار الأهالي بالفكرة التي لاقت قبولا وترحيبا بدافع الثقة في مدرس اللغة الفرنسية الشاب: "أعمل في المدرسة منذ نحو 4 سنوات، تربطني علاقة قوية سواء مع الأطفال أو الأهالي، أخبرتهم أنني أريد أن أكسر حالة الخوف التي بداخل الأطفال، رحبوا بالفكرة وتركوا الاختيار لي، البعض تفاجأ عندما أخبرته أننا قررنا أن نقضي اليوم في البلاي ستيشن، والبعض شعر بالخوف لكن ثقتهم في كانت سببا وراء منح أطفالهم الموافقة".
"العلم وحده لا يكفي".. مدرس يخفف ضغط الدراسة عن طلابه بـ"قعدة بلايستيشن"
تم اختيار اليوم، واختيار المكان المناسب، قبلها بيومين ذهب مسيو مهاب إلى أحد محال البلاي ستيشن وأخبره بفكرته: "أبلغته أنني أريد أن أستأجر المحل بكامل أجهزته، رحب بالفكرة وقدم لي خصما خاصا لاصطحابي الأطفال، أخبرنا الأهالي باسم المكان وتم الاتفاق على التجمع هناك في تمام السادسة مساء على أن يعودوا لاصطحاب أطفالهم في العاشرة".
قضي الأطفال يوما مميزا داخل أحد محال البلاي ستيشن، شعر مهاب بسعادة بالغة: "أن تتمكن من أن يبادلك الأطفال الحب يسهل كثيرا من تلقيهم العلم منك، الدراسة وحدها تصيب الأطفال بالملل ولضمان أن يتقبلوا العلم عليك أن تمنحهم جزءا من المتعة واللعب".
"العلم وحده لا يكفي".. مدرس يخفف ضغط الدراسة عن طلابه بـ"قعدة بلايستيشن"  "العلم وحده لا يكفي".. مدرس يخفف ضغط الدراسة عن طلابه بـ"قعدة بلايستيشن"  نسخة للطباعة الرابط المختصر '); }); }

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق