أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةتحقيقات وملفات

بريطانيا ترفع حالة التأهب لموظفيها في الشرق الأوسط تجنبا لتهديدات إيران




ذكرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية، اليوم الخميس، أنه تم وضع الموظفين العسكريين والدبلوماسيين البريطانيين في الشرق الأوسط وتحديدًا في السعودية والكويت وقطر والعراق في حالة تأهب متزايدة وسط مخاوف من هجوم إيران على أهداف بريطانية في هذه المناطق.
ورفع المسئولون مستوى التهديد للقوات البريطانية والدبلوماسيين في العراق حيث خرجت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران عن السيطرة، كما وضع الموظفون العسكريون والدبلوماسيون البريطانيون في الشرق الأوسط في حالة تأهب متزايدة مع تزايد المخاوف من هجوم إيران على أهداف بريطانية.
ورفضت متحدثة باسم وزارة الخارجية التعليق على الفور على التقارير، حيث يعتقد أن التوترات بين إيران والولايات المتحدة "موضوعًا ساخنًا" في اجتماع مجلس الأمن القومي الثلاثاء الماضي.
وجاءت عملية التأهب الشديد من المسؤولين البريطانيين بعد أن أمرت الولايات المتحدة جميع موظفي الحكومة غير الأساسيين بمغادرة العراق، وأوقفت ألمانيا وهولندا أيضا برامج المساعدة العسكرية في البلد المضطرب.
ووصلت التوترات إلى نقطة الغليان في منطقة الخليج الفارسي بسبب تهديدات غير محددة تقول الولايات المتحدة إنها مرتبطة بإيران، حيث يقوم رؤساء الدفاع الأمريكيون بوضع سفن حربية وقاذفات القنابل وآلاف الجنود في الخليج الفارسي.
وقال مسئولون في واشنطن إنهم اكتشفوا علامات على استعدادات إيرانية لهجمات محتملة على القوات الأمريكية، ولم تشرح المصالح في الشرق الأوسط هذا التهديد.
وكان المرشد الأعلى الإيراني أصدر تحذيرًا مستترًا الثلاثاء الماضي، عندما قال إنه لن يكون من الصعب على الجمهورية الإسلامية تخصيب اليورانيوم إلى مستويات صنع الأسلحة.
وغالبًا ما تتم حركة الموظفين الدبلوماسيين في أوقات الصراع، لكن ما يحرك قرارات البيت الأبيض يظل غير واضح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق