أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةتحقيقات وملفات

بحث مكثف بعد هجوم غامض بطرد مفخخ في ليون الفرنسية




أطلقت السلطات الفرنسية، اليوم السبت، عملية بحث واسعة للعثور على الرجل الذي يشتبه بأنه نفذ الهجوم بطرد مفخخ، والذي أسفر عن إصابة 13 شخصًا بجروح طفيفة، أمس الجمعة في ليون، إحدى المدن الفرنسية الرئيسية، لكنها ما زالت ترفض تأكيد فرضية الإرهاب، حسب ما اعتبرته وزيرة العدل الفرنسية أنه "من المبكر جدا".
وأصدرت الشرطة نداء من أجل جمع شهادات عبر نشر صورة المشتبه به التي التقطتها كاميرا مراقبة للبلدية، والتي تظهر في اللقطة رجل ”يرتدي قميصًا بكمين طويلين“ و“سروالًا قصيرًا بلون فاتح“، يدفع دراجة هوائية سوداء أمامه، في الثلاثينيات من العمر.
وقال رئيس بلدية ليون وزير الداخلية السابق جيرار كولومب: ”لدينا معدات فيديو للحماية واسعة جدًا، لذلك شاهدنا الرجل يصل ويرحل على دراجته النارية“، وأضاف: ”قد يكون هناك شهود يمكنهم دفع التحقيق قدمًا“، وليون بسكانها البالغ عددهم 500 ألف نسمة، واحدة من المدن التي تضم عددًا كبيرًا من السكان بعد باريس ومرسيليا.
وفتح فرع مكافحة الإرهاب في نيابة باريس المكلف بالملف، ”تحقيقًا في محاولة قتل واضحة على علاقة بمنظمة إرهابية وعصابة أشرار إرهابية إجرامية“، لكن وزيرة العدل نيكو بيلوبيه أكدت، مساء الجمعة، أنه ”من المبكر جدًا“ الحديث عن ”عمل إرهابي“، ويمكن توصيف هذا التحقيق فعليًا حسب النتائج“.
ويشتبه بأن الشخص الذي ظهر في لقطات كاميرا المراقبة وضع كيسًا أو طردًا متفجرًا يحوي مسامير أمام مخبز في شارع تجاري رئيسي للمشاة في وسط ليون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق