أخبار الشرق الأوسطأخبار العالماخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

محققون يتهمون أربعة متمردين شرق أوكرانيا بإسقاط الطائرة الماليزية

أوتريخت – (د ب أ):

أصدر محققون دوليون أمر اعتقال بحق أربعة من المشتبه بهم في إسقاط طائرة الركاب الماليزية التي أسقطت فوق أوكرانيا، أثناء رحلتها رقم MH17، قبل نحو خمسة أعوام. وجه المحققون اتهاما لأربعة متمردين رفيعي المستوى، موالين لروسيا بتهمة القتل المتعدد، وقالوا اليوم الأربعاء في مدينة نيوفيجن، بالقرب من أوتريخت في هولندا، إنهم يلاحقون هؤلاء المتهمين جنائيا.

وفقا لبيانات المحققين، فإن ثلاثة من هؤلاء مواطنون روس، ورابعهم أوكراني الجنسية. ومن المقرر أن تبدأ محاكمة هؤلاء الرجال الأربعة بتهمة قتل 298 شخصا، في 9 مارس 2020، في هولندا، حسبما أعلن كبير ممثلي الادعاء العام الهولندي، فريد فيستر بيكه، مضيفا: "هذه خطوة هامة".

أسقطت الطائرة بوينج 777 التابعة لخطوط الطيران الماليزية أثناء تأديتها الرحلة رقم MH17، في 17 يوليو 2014، فوق مناطق شرق أوكرانيا، من صاروخ تابع لسلاح الدفاع الجوي الروسي، من طراز بوك، مما أدى لمقتل جميع من كانوا على متن الطائرة، والبالغ عددهم 298 شخصا، أغلبهم من هولندا. شارك في فريق التحقيق الدولي خبراء من هولندا وماليزيا وأوكرانيا وأستراليا وبلجيكا.

صدر بحق المتهمين الأربعة الرئيسيين أمر اعتقال دولي منذ اليوم الأربعاء، وهم: قائد المتمردين التابعين لروسيا، إيجور. جي، و ضابط المخابرات الروسي السابق، سيرجي د.، و أوليج ب.، ضابط رفيع أيضا لدى المتمردين، إضافة إلى ليونيد ك.، قيادي لدى المتمردين في منطقة دونيتسك، شرق أوكرانيا.

يتهم هؤلاء الرجال الأربعة بالمسؤولية عن نقل الصاروخ المضاد للطائرات من روسيا إلى شرق أوكرانيا. وفقا للبيانات فإن اثنين من المتهمين يقيمان في روسيا، في حين شوهد رجل ثالث مؤخرا في شرق أوكرانيا.

غير أن التحقيقات لم تنته بعد، وفقا للمدعي العام الهولندي، فيستر بيكه، الذي لم يستبعد إصدار أوامر اعتقال أخرى.

كانت ردود فعل أهالي ضحايا الكارثة، على هذه الخطوة، إيجابية، حيث قال الهولندي، هانز بورست: "هذه هي الخطوة الأولى في طريق العدالة". وكان المحققون قد أبلغوا أهالي الموتى مسبقا بالنتائج التي توصلوا إليها.

كان المحققون قد نشروا قبل عام بالفعل أدلة على أن الطائرة قد أسقطت بصاروخ مضاد للطائرات، من طراز بوك، وقالوا إن هذا النظام الصاروخي يعود للواء الثالث والخمسين، التابع للجيش الروسي بالقرب من مدينة كورسك. ونقل الصاروخ من روسيا إلى شرق أوكرانيا، ثم أعيد لروسيا مرة أخرى.

غير أن موسكو دأبت على نفي مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة، وحملت هذه المسؤولية لأوكرانيا.

ولكن من غير المرجح أن يظهر المتهمون أمام المحكمة المعنية، ولكن من الممكن أن تتم المحاكمة في هولندا في غياب المتهمين. ومن المعروف لأن روسيا ترفض تسليم مواطنيها للمحكمة.

المصدر: مصراوي


الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق