أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

مسئول أمريكي: حصول تركيا على إس-400 يسبب عواقب وخيمة




قال مسئول كبير في البيت الأبيض لموقع "أحوال تركية" إن الحصول على منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400 سيكون له "عواقب وخيمة" على علاقة الولايات المتحدة مع تركيا.
وردت تركيا هذا الأسبوع على رسالة من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) تحدد موعدًا نهائيًا في الحادي والثلاثين من يوليو لتركيا لاتخاذ قرار بشأن منظومة إس-400.
وفي قاعدة جوية أمريكية في ولاية أريزونا، تم إيقاف تدريب الطيارين الأتراك على الطائرات المقاتلة الأمريكية إف-35، مما أوقف مشاركة تركيا في برنامج الطائرات المتقدمة.
وقال مسئول تركي بارز في الرد "لقد ذهبت الولايات المتحدة إلى أبعد الحدود بتحذير تركيا من أن شراء منظومة إس-400 الروسية غير مقبول ويمكن أن يؤدي إلى استخدام قانون مكافحة خصوم الولايات المتحدة من خلال العقوبات".
ويناقش المسئولون الأمريكيون 3 مجموعات من العقوبات لمعاقبة تركيا على شراء منظومة إس-400، وأشد هذه العقوبات سيصيب الاقتصاد التركي بالشلل، وفقًا لتقرير نشرته وكالة "بلومبرغ" للأنباء.
ويقول زعماء الكونجرس الأمريكي إن "عقوبات قانون مكافحة خصوم الولايات المتحدة من خلال العقوبات، التي ستمنع الشركات من استخدام النظام المالي الأمريكي، إلزامية لأن تركيا تشتري أسلحة من الشركات الروسية المحظورة.
ومن المرجح أن تصل العقوبات إلى عدد كبير من الشركات الكبرى والأفراد في صناعة الدفاع التركية، مما يضر بالصناعة ويضر الاقتصاد التركي الذي يواجه المشكلات".
وقال المسئول بالبيت الأبيض "لقد قدمت الولايات المتحدة أقوى عرض ممكن على نظام باتريوت للدفاع الجوي والصاروخي، وهو بديل قابل للتطبيق لمنظومة إس-400"، في إشارة إلى عرض قُدم في يناير.
وأردف قائلًا: "إذا اشترت تركيا منظومة إس-400، فلن يكون استمرار مشاركتها في برنامج طائرات إف-35 ممكنًا. منظومة إس-400 عبارة عن منصة روسية لجمع المعلومات الاستخباراتية تهدد سلامة طائراتنا وطيارينا. الخطوات التي سوف نُضطر إلى تنفيذها إذا حصلت تركيا على منظومة إس -400 ستكون مؤلمة ومكلفة بالنسبة للولايات المتحدة، لكن لا يمكننا أن نُعرض شعبنا للخطر".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق