أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

صديقته طلبت الشرطة.. أزمة أخلاقية جديدة تلاحق بوريس جونسون




قدم بوريس جونسون، وزير الخارجية السابق والمرشح الأوفر حظًا لرئاسة وزراء بريطانيا، اليوم الثلاثاء، تفسيرًا للشجار الذي وقع بينه وبين صديقته قبل يومين في منزله ،ووصل مداه إلى طلب الشرطة، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وقال جونسون، خلال حوار مع شبكة " LBC "، إن الشجار الذي وقع قبل عدة أيام بينه وبين صديقته كاري سيموندز:" بالطبع قد تكون الأمور وحياتي الشخصية ذات أهمية لدى البعض، اتفهم ذلك وأعلم أن الصحف تتكهن في طباعتها بما يخيل لها، لذلك لن أكشف عن أي تفاصيل حول هذا الشجار".
وتابع جونسون:" لن أعلق على الأمر وعن الصورة التي وضعت على الصفحات الأولى للصحف، فهذا الأمر لم يعد من أسرار الدولة بل من حياتي الشخصية التي لا أفضل الحديث عنها والتي لا ارغب أن أجرها إلى السياسة".
ومن ناحية أخرى، استبعد جونسون بشكل قاطع تأخير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى ما بعد 31 أكتوبر، قائلًا أن الأوضاع ستجري في موعدها دون أي تأخير أو عقبات.
وجاء ذلك خلال لقاء إذاعي حاول جونسون استخدامه في إعادة حملته إلى المسار الصحيح، بعد الجدل الواسع الذي انتشر مؤخرُا حول شجاره مع رفيقته سيموندز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق