أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الرئيس اللبناني: سنطلب تجديد ولاية اليونيفيل لاستمرار تحقيق الأمن والاستقرار




بيروت (أ ش أ)

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، إن بلاده ستتقدم بطلب رسمي إلى الأمم المتحدة، لتجديد ولاية قوات حفظ السلام الأممية العاملة في الجنوب اللبناني (يونيفيل) سنة إضافية، وفق المهام والالتزامات المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن 1701 .

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس اللبناني، اليوم، رئيس بعثة قوات اليونيفيل وقائدها العام الجنرال ستيفانو دل كول، في قصر بعبدا الجمهوري.

وأكد عون أن التعاون القائم بين الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل، حقق أمنا واستقرار على الحدود الجنوبية، ومن مصلحة الجميع أن يستمرا، خصوصا وسط الأجواء المضطربة التي تسيطر على الوضع في المنطقة.

وأشار إلى أن لبنان يواصل البحث في ترسيم الحدود البحرية والبرية (مع إسرائيل) ويأمل أن يتم التوصل إلى نتائج إيجابية في هذا المجال.

وكان القائد العام لقوات اليونيفيل قد استعرض مع الرئيس اللبناني الوضع في منطقة الجنوب اللبناني، والاتصالات الجارية لترسيم الحدود اللبنانية مع إسرائيل ودور الأمم المتحدة في هذا المجال، منوها بالدور الذي يلعبه الجيش اللبناني إلى جانب اليونيفيل في تطبيق قرار مجلس الأمن 1701 والتحضيرات الجارية للتمديد القوات الأممية لولاية جديدة.

جدير بالذكر أن قوات اليونيفيل وهي قوات حفظ سلام متعددة الجنسيات، أنشئت وفقا لقرارات الأمم المتحدة المتعاقبة لتأكيد انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوبي لبنان، وفرض السلام والأمن، ومساعدة الحكومة اللبنانية على بسط سلطتها الفعلية في المنطقة، ويبلغ قوامها قرابة 11 ألف عنصر عسكري من 43 دولة.

كما أوكلت إلى اليونيفيل – في أعقاب الحرب بين حزب الله وإسرائيل عام 2006 – مهمة رصد وقف الأعمال العدائية، ومرافقة ودعم القوات المسلحة اللبنانية خلال انتشارها في جميع أنحاء الجنوب اللبناني، بما في ذلك على طول الخط الأزرق (الخط البري الفاصل بين لبنان وإسرائيل الذي وضعته الأمم المتحدة عام 2000) بينما تسحب اسرائيل قواتها المسلحة من لبنان.

وتقوم قوات اليونيفيل أيضا بمساعدة الحكومة اللبنانية بناء على طلبها، في تأمين حدودها وغيرها من نقاط الدخول، لمنع دخول الأسلحة والعتاد العسكري إلى لبنان دون موافقته، وضمان عدم استخدام مناطق انتشار القوات الدولية في أية "أنشطة عدائية".

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق