أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

5 عصافير بحجر واحد.. لماذا يسعى ترامب لكسب ود زعيم كوريا الشمالية؟




في الوقت، الذي تشير فيه أغلب التقديرات إلى أن زيارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب لبيونج يانج ستؤتي ثمارها تلك المرة وستكون أول خطوة فعلية لنزع النووي بكوريا الشمالية وإحلال السلام بشبه الجزيرة الكورية، يؤكد ترامب أنه مصمم على تحسين العلاقات مع نظيره الكوري الشمالي، كيم كونج أون، رغم تجاهل الأخير وعدم صدقه في وعود نزع الأسلحة النووية.
وسلط موقع "فوكس" الأمريكي الضوء على الأسباب التي تدفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتحسين علاقاته مع كوريا الشمالية، رغم تجاهلها مطالب واشنطن بنزع الأسلحة النووية، موضحا أن الأمر له أهمية كبيرة بالنسبة للأمن القومي لواشنطن وكذلك لوضعها بالمنطقة.
مشكلة كبرى
وأشار إلى أن أوباما بعث برسالة إلى ترامب بعد فوز الأخير في الانتخابات الرئاسية وحذره من أن المشكلة الكبرى التي ستواجهه خلال حكمه هو كوريا الشمالية، بسبب استمرارها في تطوير الأسلحة والصواريخ النووية، موضحا أن ترامب يسعى إلى إخماد وحش نووي يوشك أن يكون أكثر خطورة من وضعه الحالي، وذكر أن ترامب نجح في جذب انتباه العالم لخطر كوريا الشمالية، مؤكدا أن قضية النووي الكوري الشمالي لم يعد مشكلة كما كان منذ عدة سنوات.
ترامب وكيم.. قمة ثنائية في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين

تحسن العلاقات
وأوضح أنه رغم أن القمتين التي أجراهما ترامب مع كيم، لم يحققا مطالب الولايات المتحدة، إلا أنهما ساعدا على تحسن العلاقات بين البلدين وكشف عن نية بيونج يانج للتخلي عن النووي مقابل أن تصبح دولة طبيعية.
خداع
وأشار الموقع إلى أن ترامب متخوف من خداع كيم، فيقول الخبراء إن كيم يعتقد أن وجود برنامج نووي موثوق به يساعد نظامه على البقاء، وسيمكنه من ردع أي غزو من الولايات المتحدة، لذا فإنه من المستحيل أن يتخلي عن ترسانته النووية، خاصة وأن بلاده طورت سلاحا نوويًا كبيرا وصاروخا ربما يمكنه ضرب أي جزء من الولايات المتحدة، موضحين أن ترامب يحاول إحراجه والضغط عليه حتى يجبره عن التخلي عن طموحه النووي.
جبهة
وأكد جوزيف يون، الذي شغل منصب المبعوث الأمريكي الخاص لكوريا الشمالية في عهد أوباما وترامب، أن تحسين العلاقات بين واشنطن وبيونج يانج له بالتأكيد قيمة، خاصة وأن الدولتين قضيا عقودا في المعارضة، موضحا أن تدهور العلاقات قد يدفع كوريا الشمالية للتحالف مع روسيا والصين ضد واشنطن وهو ما لايريد ترامب أن يحدث، حتى لا يشكلا قوة مع إيران ضده.
لحظة تاريخية.. ترامب أول رئيس أمريكي يطأ أراضي كوريا الشمالية

جائزة نوبل السلام
موقع "ذا هيل" الأمريكي أوضح أن ترامب يسعى للحصول على جائزة نوبل للسلاح هو الآخر مع أوباما لذلك يبذل جهودا مع أجل حل مشكلة كوريا الشمالية ليكون صانع السلام ومخلص شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق