اخبار الحوادث

في التخابر مع حماس| النيابة تقدم شهادة وفاة “مرسي”.. والدفاع ينفي وجود التنظيم الدولي



كتب- صابر المحلاوي:

بدأت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، اليوم الثلاثاء، برئاسة المستشار شيرين فهمي، نظر جلسة محاكمة المتهمين بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ"التخابر مع حماس".

وفي بداية الجلسة، قدمت النيابة شهادة وفاة محمد مرسي، مثبت به تاريخ الوفاة، وأشرت عليه المحكمة بالنظر والإرفاق.

واستمتعت المحكمة لمرافعة المحامي أسامة الحلو، عن المتهمين، والذي نفى فيها وجود ما يسمى بالتنظيم الدولي الإخوان، وشدد بهذا السياق على أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أوردت في ميثاقها أنها منبثقة عن جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين، وليس الجناح العسكري للتنظيم الدولي، واستند في تأكيد ذلك على أقوال عدد من المتهمين من بينهم عصام العريان، والذي أكد عدم وجود التنظيم الدولي للإخوان، وأن الأمر يتعلق فقط وجود تقارب فكري بين عدد الكيانات والإخوان.

وطالب الدفاع أمام المحكمة ندب لجنة من الخبراء الاتصالات لفحص الرسائل الالكترونية المنسوبة للمتهمين، تكون مهمتها فحص تاريخ الإنشاء، ومدى إمكانية استرجاع الرسائل المحذوفة، وأقر أحمد عبد العاطي المتهم في القضية بأن له رقم إلكتروني واحد.

بينما تمسك سامح فؤاد عطا الله، المدعي بالحق المدني على الدعوة المدنية ضد المتهمين، ومطالبًا بتنفيذ أقصى عقوبة على المتهمين طبقًا لمواد الاتهام.

كانت محكمة النقض أصدرت حكمها بإعادة محاكمة المتهمين، بعد أن قضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار شعبان الشامي، بمعاقبة كل من المتهمين محمد خيرت الشاطر، ومحمد البلتاجي، وأحمد عبد العاطي السيد، ومحمود عزت، ومتولي صلاح الدين عبد المقصود، وعمار السيد البنا، وأحمد رجب سليمان، والحسن خيرت الشاطر، وسندس شلبي، وأبو بكر حمدي، وأحمد محمد الحكيم، ورضا فهمي خليل، ومحمد أسامة محمد العقيد، وحسين القزاز وعماد الدين عطوة، وإبراهيم فاروق الزيات، بالإعدام شنقًا.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق