اخبار الحوادث

خنقته وألقت جثته في الشارع.. الانتقام يدفع ربة منزل لقتل طفل جيرانها في البحيرة



كتب- سامح غيث:

كشفت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن البحيرة، غموض واقعة العثور على جثة طفل بالبحيرة، وتبين أن ربة منزل وراء ارتكاب الواقعة، بدافع الانتقام من والدي المجني عليه بسبب اتهامهما لهما بالسرقة.

تلقى مركز شرطة المحمودية بمديرية أمن البحيرة بلاغًا من الأهالي بالعثور على جثة طفل على الطريق بدائرة المركز، بالانتقال والفحص تبين أن الجثة لطفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات، وموضوعة داخل جوال بلاستيكي، وبسؤال والده "مزارع-40 سنة" قرر بخروج نجله للهو أمام المنزل ولدى تأخره قام بالبحث عنه حتى علم من الأهالي بالعثور عليه.

تم تشكيل فريق بحث بمشاركة قطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائي بمديرية أمن البحيرة، أسفرت جهوده عن تحديد مرتكبة الواقعة (ربة منزل-33سنة مقيمة بذات الناحية "جارة لأهلية المجني عليه")، حيث شوهدت المتهمة حال قيامها بإلقاء الجوال الذي عُثر بداخله على الطفل المجني عليه بالمنطقة محل العثور.

عقب تقنين الإجراءات تم ضبطها وبمواجهتها اعترفت تفصيلياً بارتكابها الواقعة بقصد الانتقام من والديه "جيرانها" لسابقة اتهامهما لها بسرقة مبلغ مالي من داخل منزلهما وقيامها في سبيل ذلك باستدراج الطفل لمنزلها حال لهوه أمام منزله وقيامها بالاعتداء عليه وخنقه باستخدام سلك ثم قامت عقب ذلك بوضعه داخل الجوال البلاستيكي والتخلص من جثته بإلقائها بمكان العثور.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق