أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

رمز معاداة الإسلام في أوروبا يواجه حكم بالسجن لمدة 9 أشهر




يواجه الناشط البريطاني اليميني المتطرف المعادي للمسلمين تومي روبنسون، حكم بالحبس لمدة تسعة أشهر، بتهمة ازدراء المحكمة، بعد قيامه ببث مباشر، خارج محكمة كانت تنظر قضية اغتصاب متهم فيها باكستانيون، وفعل ذلك رغم وجود قرار قانوني بحظر نشر تفاصيل تلك المحاكمة، بحسب "بي بي سي".
وتحول تومي روبنسون -واسمه الحقيقي ستيفن ياكسلي لينون- إلى رمز لمجموعات اليمين المتطرف في مختلف الدول الغربية.
وأصبح ينظر له كنموذج لليميني الذي يناضل ضد الحكومة اعتمادًا على ذاته، ولكن يبدو أن هذا غير صحيح، فقد ظهر أن هناك جهات عديدة تقف وراء الرجل.
وكشف تحقيق لصحيفة The Guardian البريطانية عن تلقى هذا الناشط المتطرف، دعمًا ماليًا وسياسيًا ومعنويًا من مجموعة واسعة من الجماعات والأفراد غير البريطانيين، بما في ذلك مراكز أبحاث أمريكية، وأستراليين يمينيين إضافة إلى حسابات محسوبة على الحكومة الروسية.
وبالإضافة إلى عدائه للمسلمين فقد قاد روبنسون، مسيرة «خيانة بريكسيت» المناهضة لأي تقارب مع الاتحاد الأوروبي في لندن ديسمبر الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق