أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

أردوغان يتحدى ترامب.. 5 معلومات عن صفقة “إس 400” الروسية لتركيا




في تحدٍ كبير للإدارة الأمريكية اعلنت وزارة الدفاع التركية، استلام الأجزاء الأولى من منظومة الدفاع الصاروخي الروسية "إس 400"، وذلك على الرغم من تحذيرات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتركيا من اتمام هذه الصفقة والتي قد تعرقل الصفقات العسكرية بين واشنطن وأنقرة.
ونشرت قناة "روسيا اليوم" الإخبارية تقريرا يرصد أبرز 5 معلومات عن الصفقة والتي من المرجح أن تتسبب في أزمة كبيرة بين الإدارة الأمريكية والرئيس التركي رجب طيب أردوغان خاصة مع احتمالية عرقلة صفقة الطائرات الأمريكية أف 35 لأنقرة.
صفقة شاقة
رحلة حصول أنقرة على منظومة "إس 400" الدفاعية كانت شاقة، في ظل الاعتراض والتصعيد الأمريكي، الذي واجهته تركيا بالإصرار على إتمام الصفقة، حيث ينص العقد الموقع بين أنقرة وموسكو، على تسليم أربع بطاريات "إس-400" مقابل 2.5 مليار دولار، وستدفع تركيا جزءا من قيمة هذه الصفقة على أن يتم دفع الجزء الآخر منها بموجب قرض روسي.
صفقة إف 35 الأمريكية
وتهدد إدارة أوباما بإلغاء تسليم مقاتلات F-35 إلى تركيا، رغم أن أنقرة منتجة جزئيا لهذا الطراز من المقاتلات.
تركيا تستلم الأجزاء الأولى من منظومة "إس 400" الروسية
وقال أردوغان، إن رفض واشنطن المحتمل لتزويد تركيا بمقاتلات F-35 التي تم تسديد ثمنها، نهب حقيقي، مشيرا إلى أن أنقرة دفعت بالفعل 1.4 مليار دولار مقابل 116 طائرة.
مخاوف الناتو
وحذرت الولايات المتحدة الأمريكية مرارا تركيا من تداعيات شراء منظومات "إس-400"، قائلة إن هذه الأسلحة لا يمكن تطابقها مع نظام الدفاع لدول الناتو، وهددت بفرض عقوبات.
وأوضح أردوغان أن تركيا حاولت شراء أنظمة "باتريوت" الأمريكية في عهد إدارة أوباما، لكن الأخيرة قالت إن الكونجرس "لم يسمح".
نقل المنظومة جويا
وتم نقل منظومة "إس 400" جوا إلى تركيا، وقد وصلت اليوم الجمعة بالفعل إلى قاعدة "أكينجي" في أنقرة.
وقال أردوغان إن نشرها سيتم في أكثر المناطق خطرا، مضيفا أن القرار حول هذا الموضوع عائد لوزارة الدفاع ورئاسة الأركان التركيتين.
عقوبات أمريكية
وأكد مسئولون أمريكيون، أن إدارة ترامب، تخطط لفرض عقوبات على تركيا وإنهاء مشاركتها في برنامج مقاتلات "إف-35" بعد تسلمها منظومة "إس-400" الروسية، في المقابل أكدت تركيا أنها لن تتراجع ولن تستمع لما تقوله أمريكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق