اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

تقرير.. العرب في الكان.. أحلام ساسي تتبخر .. وبونجاح يفلت من سيناريو زياش

كتبت- منة عمر:

حسم منتخبي الجزائر والسنغال مقعديهما في نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية في نسختها الحالية المقامة في مصر بعد مشوار طويل أثبت خلاله المنتخبين جدارتهما على الوصول إلى خط النهاية.

الخماسي العربي المشارك في كان (مصر، تونس، المغرب، الجزائر وموريتانيا) ودعوا منافسات كان باستثناء منتخب الجزائر الذي وصل إلى نهائي البطولة.

المنتخب المصري والمغربي ودع منافسات البطولة في دور الـ16 عقب الخسارة أمام جنوب أفريقيا وبنين –على الترتيب-، وسبقهما المنتخب الموريتاني الذي فشل في التأهل من دور المجموعات.

المنتخب التونسي آخر المنتخبات العربية التي ودعت منافسات الكان، بعد خسارته أمام السنغال في نصف نهائي البطولة، والغريب في الأمر أن نسور قرطاج تأهل من دور المجموعات بعد 3 تعادلات، ثم تأهل على حساب غانا إلى ربع النهائي بركلات الترجيح، وكانت أول مرة يفوز بها المنتخب التونسي أمام مدغشقر بثلاثية دون رد قبل الخسارة أمام أسود التيرانجا بهدف نظيف.

ولعبت ركلات الترجيح دورًا محوريًا في مشوار المنتخبات العربية خلال في الأدوار الإقصائية التي شهدت إهدار أكثر من ركلة جزاء خلال المنافسة أطاحت بأحلام بعض المنتخبات خلال المنافسة بأقدام لاعبيها أمثال حكيم زياش، بينما كان القدر رحيمًا ورأف بالبعض الآخر أمثال بغداد بونجاح نجم المنتخب المغربي.

البداية كانت مع المغربي حكيم زياش لاعب آياكس الهولندي في اللقاء الذي جمع أسود الأطلس مع منتخب بنين في منافسات دور الـ16.

التعادل الإيجابي (1-1) كان سيد الموقف، وفي الدقيقة (90+6) سنحت لزياش فرصة ذهبية لقيادة منتخب بلاده إلى منافسات ربع النهائي عندما أهدى له القدر ركلة جزاء في الثواني الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة.

لاعب آياكس الهولندي أهدر فرصة تقدم المغرب على بنين لتصل المباراة للوقت الإضافي ثم ركلات الترجيح التي ابتسمت لمنتخب بنين وأهلته إلى دور ربع النهائي.

وفي ربع نهائي البطولة، كاد بغداد بونجاح يتحمل مسئولية خروج المنتخب الجزائري من المنافسة.

محاربو الصحراء كانوا في مواجهة قوية أمام المنتخب الإيفواري، تقدم سفيان فيجولي بالهدف الأول في الدقيقة 20، ومنح القدر المنتخب الجزائري فرصة تعزيز التقدم بعدما احتسب الحكم خطأ ضد كوت ديفوار أهدرها بغداد بونجاح بغرابة.

موقف المنتخب الجزائري تعقد بعض الشئ بعدما تعادل كوت ديفوار في الدقيقة 62 عن طريق جوناثان كودجيا، لينتهي الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل وتحسم ركلات الترجيح صعود محاربو الصحراء إلى نصف نهائي الكان في مشهد درامي أمام أعين بونجاح.

المباراة الأغرب في البطولة كانت بين منتخبي تونس والسنغال، بعدما سيطر التعادل السلبي على أجواء المباراة حتى الدقيقة 70، قبل احتساب حكم المباراة ركلة جزاء للمنتخب التونسي أهدرها فرجاني ساسي، تلاها احتساب ركلة أخرى لصالح أسود التيرانجا أهدرها هنري سايفت في الدقيقة 81 لتصل المباراة إلى الوقت الإضافي.

في الدقيقة 101 كلف التونسي ديلان برون منتخب بلاده الخسارة بعدما سجل في مرماه عن طريق الخطأ لتودع نسور قرطاج المنافسة.

المصدر: مصراوي

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق