أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

نائب تونسي: البرلمان فشل في إتمام قوانين ضرورية للانتقال الديمقراطي

أكد المنجي الحرباوي، عضو البرلمان التونسي، أنه لا أمل في انتخاب أعضاء المحكمة الدستورية، خلال الأشهر القليلة المقبلة، نظرا للدخول في الحملة الانتخابية.
وأضاف، في تصريحات خاصة لـوكالة "سبوتنيك" الروسية، أن عدم تمكن البرلمان من انتخاب الأعضاء الموكول له انتخابهم يعد نقطة سوداء خلال المدة النيابية الحالية، إلا أن الأمر لن يؤثر على موعد الانتخابات المقبلة إلا أنها تظل منقوصة.
وأوضح الحرباوي أن المحكمة الدستورية لا علاقة مباشرة لها بالانتخابات، وأن هناك محاكم إدارية خاصة معنية بالإجراءات الانتخابية والنتائج والتصديق عليها.
فيديو جديد لداعش يهدد بشن هجمات في تونس

ويرى الحرباوي أن البرلمان نجح في بعض الأشياء، فيما فشل في إنجاز العديد من القوانين وإتمام بعض الهيئات، منها المحكمة الدستورية، وهيئة مكافحة الفساد وهيئة السمعي البصري.
وأضاف أن بعض القوانين كان على البرلمان التونسي إنجازها خلال الدورة النيابية الحالية منها قانون الأحزاب وقانون الجمعيات، والقانون المنظم للإعلام، والعدالة الانتقالية، وأن عدم إنجاز هذه القوانين يعود للخلافات الحاصلة بين الفئات السياسية في تونس، والعمل على استغلال الأوضاع في الدعاية السياسية.
وشدد على أن القوانين التي لم تنجز كانت مهمة في إطار الانتقال الديمقراطي، خاصة أن الدورة البرلمانية تنتهي في نوفمبر، فيما تبدأ الحملات الانتخابية خلال أيام عقب فتح باب تلقى أوراق الترشح قبل نهاية يوليو.
وفشل البرلمان التونسي، أمس الخميس، للمرة الثامنة في انتخاب أعضاء المحكمة الدستورية، بسبب الخلاف على الأسماء المرشحة بين نداء تونس وحركة النهضة.
ولم يحصل أي مرشح من المتنافسين على الأصوات المطلوبة، إذ يتعين على كل مرشح جمع ثلثي أصوات النواب البالغ عددهم "145 صوتا".
وتتكون المحكمة الدستورية من 12 عضوا ينتخب البرلمان ثلثهم ويعين الرئيس الثلث، فيما ينتخب المجلس الأعلى للقضاء الثلث المتبقي من بين أعضائه، ولم يفلح البرلمان في انتخاب هيئة مكافحة الفساد وهي أيضا هيئة دستورية، تضم 9 أعضاء، ينتخبهم جميعا البرلمان.

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق