أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

الآلاف يتظاهرون ضد اليمين المتطرف في مدينة كاسل

إثر تظاهرة صغيرة أعلن عنها حزب يميني متطرف في مدينة كاسل التي شهدت مقتل السياسي المحلي فالتر لوبكه، خرج آلاف المواطنين في المدينة في ثلاث مسيرات احتجاجية ضد ظهور اليمين المتطرف في مدينتهم، على خلفية مقتل حاكم مقاطعة كاسل السياسي المحافظ فالتر لوبكه، حيث يشتبه أن يكون الجاني أحد الناشطين في الوسط اليميني المتطرف، شارك نحو 8 آلاف شخص في تظاهرات بالمدينة اليوم السبت بحسب بيانات الشرطة.
وشارك المتظاهرون في 3 فعاليات كبيرة مناهضة للمسيرة التي أعلن عنها الحزب الصغير "اليمين"، وتم تطويق الموقع الذي ستقام فيه فعالية اليمينيين المتطرفين بالكامل، ولم يأت أي من المتظاهرين إلى المكان في الوقت المحدد للتظاهرة. وكان من المقرر أن تنطلق المسيرة اليمينية المتطرفة الساعة الثانية عشر ظهرا (بالتوقيت المحلي).
ودعا حزب "اليمين" إلى تنظيم المظاهرة احتجاجا على الاستغلال المزعوم للجريمة في إلصاق العنف والإرهاب بالتيار اليميني.
وحاولت مدينة كاسل حظر المظاهرة اليمينية المتطرفة، إلا أن المحكمة الإدارية بولاية هيسن رفضت الحظر.
يُذكر أن المسئول الألماني المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي، لوبكه، قُتل بطلق ناري في شرفة منزله بمدينة كاسل يوم 2 يونيو الماضي، ويرجح الادعاء العام وجود خلفيات يمينية متطرفة وراء الجريمة، وكان رجل ينتمي للتيار اليميني المتطرف يدعى شتيفان إي. اعترف بالجريمة، إلا أنه تراجع عن اعترافاته بعد ذلك لأسباب تكتيكية.
ومن المقرر أن تشهد مدينة هاله بشرق ألمانيا، اليوم السبت العديد من المظاهرات والفعاليات المناهضة لليمين المتطرف، وذلك ردا على خطط "حركة الهوية" اليمينية لتنظيم مظاهرة. تجدر الإشارة إلى أن هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) صنفت "حركة الهوية" مؤخرا على أنها هدف للمراقبة في إطار مكافحة التطرف اليميني.
هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق