أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

مقطع صوتي يكشف أكبر فضيحة داخل جماعة الإخوان (صوت)

كشف مقطع مسجل لرسالة صوتية وجهها أمير بسام، أحد قيادات جماعة الإخوان وعضو مكتب الإرشاد، إلى محمد الدسوقي، عن فضيحة كبرى ضربت قيادات الجماعة الإرهابية على أثر خلاف على الأموال التي تم الاستيلاء عليها عقب سقوط التنظيم بعد ثورة 30 يونيو وهروب قيادات الجماعة الإرهابية إلى تركيا.

وحمل التسجيل الصوتي الذي حصلت عليه "فيتو"، هجوما حادا من أمير بسام، ضد محمود حسين على خلفية اجتماع لقادة الإرهابية، بسبب اعتراف حسين بالحصول على مبالغ مالية كبيرة ليست من حقه هو ونجله شملت شققا سكنية استولى عليها هو والقيادي الإخواني إبراهيم منير، بالإضافة إلى سيارة فاخرة، مقدرا قيمة ما تم تبديده من أموال الجماعة بالملايين.
واستكمل أمير بسام، هجومه على قيادات التنظيم الذين استولوا على الأموال، بعد مطالبتهم لعناصر الجماعة بالتبرع بهدف إنشاء لجنة حقوق إنسان، للدفاع عن عناصر الإرهابية.
كما هدد "منير" بكشف العديد من المخالفات، غير مبال بالتهديدات التي تلقاها حول تجميد عضويته في مكتب الإرشاد.
وفى نهاية التسجيل، هاجم قيادات الجماعة في الخارج محمود حسين وإبراهيم منير وغيرهم، مؤكدًا على أنه لا يدين بالبيعة سواء للمرشد محمد بديع ومحمود عزت، منتقدا استيلاء هؤلاء القادة على الملايين في حين يذوق شباب الإرهابية الهاربون إلى تركيا ويلات الغربة مقابل 200 ليرة شهريا يحصلون عليها بصعوبة بالغة.
وتعليقًا على الخلاف الأخير، أكد مصدر قريب الصلة من الإخوان، أن الأزمة تعد الأعنف التي تضرب التنظيم منذ تعرضه للانهيار، خاصة أن حجم الأموال المنهوبة تحت مسمى الدفاع عن الشرعية ظلت محل خلافات حتى تظهر إلى العلن على يد أمير بسام، نتيجة اجتماع بين القيادات الهاربة لمناقشة مصير تلك الأموال وأوجه صرفها خلال الأعوام الماضية.

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق