أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

متظاهرو هونج كونج يعتزمون تنظيم مزيد من الاحتجاجات رغم الحظر




هونج كونج- (د ب أ):

تعتزم الحركة الاحتجاجية في هونج كونج الخروج إلى الشوارع مجددا غدا السبت، رغم الحظر الذي تفرضه الشرطة.

ومن المقرر أن تبدأ مسيرة السبت في حي "يوين لونج" بهونج كونج، حيث تعرض متظاهرون مناهضون للحكومة لهجمات شنها بلطجية أثناء عودتهم إلى منازلهم مطلع الأسبوع الماضي.

وأظهرت مقاطع فيديو رجالا يرتدون قمصانا بيضاء اللون وأقنعة، وهم يهاجمون المتظاهرين بعصي حديدية وهراوات خاصة في "يوين لونج" وفي القطارات. وأسفر الهجوم عن تعرض 45 شخصا لإصابات خطيرة.

وأوضح المحتجون أن عصابات مستأجرة من المنطقة المحلية تتحمل مسؤولية الهجمات واتهموا الشرطة بعدم توفير الحماية لهم.

وحظرت دائرة شرطة هونج كونج احتجاجات السبت على أساس أنها قد تؤدي إلى أعمال شغب. ورغم ذلك، ما زال المحتجون يدعون المواطنين اليوم إلى الحضور إلى "يوين لونج" عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

ويتم تنظيم مسيرات احتجاج يشارك فيها مئات الآلاف في هونج كونج منذ أسابيع، اعتراضا على مشروع قانون مثير للجدل يسمح بتسليم مطلوبين لمحاكمتهم في الصين.

وأعلنت الرئيسة التنفيذية لهونج كونج كاري لام أن القانون صار "كأن لم يكن"، لكن هذا لم يهدئ المتظاهرين الذين يريدون سحبه رسميا.

كما تم تنظيم احتجاجات تدين عنف الشرطة، واستخدم الضباط الرصاص المطاطي والهراوات والغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين.

وتتمتع المستعمرة البريطانية السابقة بحكم شبه مستقل منذ استعادة الصين لها عام 1997، وتتمتع بحريات أكبر من البر الرئيسي نفسه.

ويخشى كثير من سكان هونج كونج البالغ عددهم سبعة ملايين نسمة أن تتآكل هذه الحريات بصورة متزايدة على يد بكين.

وعلى صعيد متصل، نظم المتظاهرون في هونج كونج اعتصاما في المطار الدولي بالمدينة اليوم الجمعة، في اليوم الأول من ثلاثة أيام متتالية من المظاهرات المقررة في أعقاب مخاوف أثارتها اشتباكات وقعت الأسبوع الماضي من حدوث مزيد من المواجهات في هذا المركز المالي الأسيوي.

وجلس ما بين 200 و300 من المتظاهرين، الذين ارتدوا القمصان السوداء، أمام صالة الوصول بالمطار ورفعوا لافتات ورددوا هتافات مثل "حرروا هونج كونج"، وتجمع الكثيرون ليشاهدوا الاعتصام من الأدوار العليا بالصالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق