أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

روسيا محذرة أمريكا من نشر صواريخ في أوروبا: سننشر صواريخ بالقرب منكم




موسكو – (د ب أ):
حذرت روسيا الولايات المتحدة من نشر صواريخها في أوروبا.

يأتي ذلك قبل وقت قصير من انتهاء العمل بمعاهدة القوات النووية المتوسطة INF التي تحظر صواريخ أرض جو النووية متوسطة المدى.

وأكدت الخارجية الروسية أنه إذا أقدمت الولايات المتحدة على نشر هذه الصواريخ التي تحظرها المعاهدة، فإن روسيا تحتفظ بحق نشر صواريخها بالقرب من الولايات المتحدة، على غرار ما فعلت أمريكا.

وفي تصريح لوكالة أنباء انترفاكس الروسية، اليوم الخميس قال سيرجي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، مشيرا لذلك: "جميع الخيارات مطروحة". ويرى خبراء عسكريون في روسيا أن موسكو ربما نشرت مثل هذه الصواريخ في فنزويلا وكوبا، على سبيل المثال، في حالة نفذت تهديدها.

يشار إلى أن العمل بالمعاهدة التي وقعها عام 1987 عن الولايات المتحدة الرئيس الأمريكي الأسبق، رونالد ريجان، مع نظيره الروسي ميخائيل جورباتشوف، سينتهي غدا الجمعة، وذلك بعد أن كانت أمريكا قد بادرت بفسخها، ثم أعلنت روسيا عدم التزامها بها، حيث تتبادل الدولتان اتهامات بالمسؤولية عن إنهاء العمل بالمعاهدة.

وذكَّر ريابكوف بأن روسيا ألزمت نفسها من جانب واحد بتجميد نشر هذه الصواريخ، منتقدا عدم تعاطي الولايات المتحدة أو حلف شمال الأطلسي، الناتو، مع اقتراح تجميد العمل بمقتضيات فسخ المعاهدة.

وفي الوقت ذاته جددت روسيا دعوتها لإنقاذ معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية (Start ) الجديدة، والتي ينتهي العمل بها عام 2021.

وكانت روسيا وأمريكا قد أعلنتا في وقت سابق استعدادهما للتحدث بشأن تمديد العمل بهذه الاتفاقية، دون الاتفاق على شيء ملموس.

وشدد نائب وزير الخارجية الروسي، ريابكوف، على ضرورة أن تأخذ المفاوضات بهذا الشأن، القوة الهجومية النووية لبريطانيا وفرنسا، في الاعتبار.

وحذر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مرارا، من بدء تسلح نووي غير منضبط، في حالة انتهاء العمل بآخر معاهدة كبيرة للحد من التسلح.

تنص معاهدة ستارت الجديدة على خفض مخزون الترسانة النووية لكل من روسيا وأمريكا إلى 800 نظام صاروخي لكل منهما، و 1550 رأس نووية معدة للإطلاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق