اخبار مصر اليوم - اخبار مصرية عاجلة - اخبار مصر العاجلة اليوم - الاخبار المصرية

فضل عشر ذي الحجة.. الأحاديث التي ذكرت في فضل هذه الأيام وعن صيام يوم عرفة




يتسائل الكثيرون عن فضل عشر ذي الحجة، وذلك بعدما قالت الجهات المسؤولة عن رؤية الهلال في المملكة العربية السعودية، بأن اليوم الجمعة الموافق الثاني من شهر أغسطس هو أول أيام عشر ذي الحجة لسنة 1440 هجريًا، ليكون بذلك يوم الأحد المقبل والموافق 11 أغسطس هو يوم عرفة “يوم الحج الأعظم”، ولتكون أول أيام عيد الأضحى المبارك يوم الأحد الموافق 12 أغسطس الجاري، ويستمر حتى يوم 15 أغسطس.

وفي هذا التقرير، سوف نحاول الحديث حول فضل عشر ذي الحجة، وعن الأحاديث النبوية الشريفة التي ذكرت في فضل هذه الأيام المباركة، وكذلك فضل صيام يوم عرفه، وسوف نتتطرق للحديث الأعمال التي يجب على المسلم أن يعمل بها خلال أيام عشر ذي الحجة لكي يحاول الإستفادة من فضل هذه الأيام التي ذكرها الله في كتابه العظيم، حيث قال المولى عز وجل: “والفجر* وليل عشر”.

فضل عشر ذي الحجة بالأحاديث النبوية

بكل تأكيد، فإن فضل عشر ذي الحجة يحتاج إلى كتب ومجلدات من أجل الحديث عنه، ولكننا سنحاول قدر الإمكان الحديث عن هذا الأمر من كل الجوانب بشكل مختصر للغاية، وفي بداية الأيام، يجب أن نذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن فضل عشر ذي الحجة، حيث قال المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام: “«مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ» يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: «وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ» أخرجه أبو داود وابن ماجه.

وكذلك عندما نتحدث عن فضل عشر ذي الحجة، يجب أن نذكر بأن صيام الثمانية أيام الأول من ذي الحجة مستحب، وهذا لإن الرسول الله عليه وقد ثبت عليه بأن كان يصوم هذه الأيام، ويتبقى اليوم التاسع وهو يوم عرفة، والذي ذكرت أحاديث كثيرة في فضل صيامه وقيامه، ثم يأتي اليوم العاشر وهو يوم العيد.

فضل صيام يوم عرفه وفضل عشر ذي الحجة

ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم، بأن صيام يوم عرفة له فضل عظيم، لذا فإنه يستحب للمسلم أن يصومه طالما في مقدرته فعل ذلك، حيث روى أبو قتادة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ» أخرجه مسلم.

ولكن بالنسبة لليوم العاشر من ذي الحجة، فيحرم الصيام فيه، وذلك بإتفاق كل العلماء، حيث أنه يوم عيد الأضحى، وقال أبي سعيد رضي الله عنه: “أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نَهَى عَنْ صِيَامِ يَوْمَيْنِ؛ يَوْمِ الْفِطْرِ، وَيَوْمِ النَّحْرِ” رواه البخاري ومسلم واللفظ له.

آداب وفضل عشر ذي الحجة

ويجب أن تعلم عزيزي القاري، بأن كما لأيام عشر ذي الحجة فضل عظيم، فإن لها كذلك آداب يجب إتباعها والإلتزام بها، ومن بين هذه الآداب، بأن لا يمس المسلم شعره أو بشرته إذا كان قد عزم الأضحية، وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :«إِذَا دَخَلَتِ الْعَشْرُ، وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ، فَلَا يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا» أخرجه الإمام مسلم في “صحيحه” عن أم سلمة رضي الله عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق