أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

عينة دم و5 جنيهات إسترلينية.. سر خطير بحقيبة الملكة إليزابيث




تظهر ملكة بريطانيا الملكة إليزابيث في كافة إطلالتها بحقيبة سوداء في يدها، فهي جزء أساسي من شخصية الملكة لا يفارقها أينما صارت حتى داخل القصر الملكي.
وبحسب صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية، فإن حقيبة اليد الخاصة بملكة بريطانيا والتي تصطحبها معها بشكل دائم، غير أنها تحمل العديد من الإشارات السرية إلا أنها تحمل بداخلها الأغراض الأكثر أهمية لدى الملكة إليزابيث.
وأشارت الصحيفة إلى أن الكثير من الناس يتساءلون في كثير من الأحيان حول ما تحمله الملكة في حقيبتها بالنظر إلى العدد الهائل من الموظفين لديها.
عينة دم
وكشف أحد المطلعين ذات مرة عن عنصر مدهش للغاية تحتفظ به الملك أثناء السفر، حيث أنها تحمل عينة من فصيلة دمها، على الرغم من أنها تتمتع بصحة جيدة، لكنها تحملها خاصة عند زيارة بلد مشكوك، في حال كان نقل الدم ضروريًا دون تعريض صحة الملكة إليزابيث للخطر، خاصة أن طبيب الملكة دائما بجوارها ويحمل حقيبة طبية تحتوي على مزيل للرجفان وأدوات للطوارئ.
سر خطير وراء حمل ملكة بريطانيا لحقيبتها السوداء باستمرار (صور)

5 جنيهات إسترلينى
كما تحمل الملكة هاتف محمول تأخذه معها في زيارات خارج القصر حال اضطرت للتنازل عن حقيبتها، وكان جان ويليس أحد أقارب العائلة المالكة، أوضح أن الملكة شوهدت عام 2012 وهي تفتح حقيبتها وبداخلها "شماعة بلاستيك لاصقة "تقوم بتثبيتها على الطاولة وسند حقيبة يدها عليها، ليس ذلك فحسب بل تحمل أيضًا نظارات القراءة والقلم وأحمر الشفاه و5 جنيهات إسترلينية يتم طيها في كثير من الأحيان لوضعها في صندوق تبرعات الكنيسة".
وفي عام 2015، كشف مصدر لصحيفة "إكسبريس " عند السفر تأخذ الملكة زوجًا من القفازات البيضاء، في حال اضطرت إلى مصافحة بعض الأشخاص كحماية وتجنبًا للعدوى.
وتصنع هذه القفازات بواسطة شركة Cornelia James Ltd" " منذ عام 1947 والتي تلقت أمرًا ملكيًا في عام 1970 لعملها مع العائلة المالكة.
إشارات سرية
وتستخدم الملكة حقيبة يدها في إرسال إشارات سرية لمعاونيها والحاشية الخاصة بها من حولها، فمثلًا حين تضع حقيبتها في الطاولة فهى ترغب في إنهاء الحدث، وإذا وضعت حقيبتها على الأرض فهى تمل من الحوار الجاري وترغب في تغيير الموقف، أما إذا قامت الملكة بنقل حقيبتها من يد إلى الأخرى فهذا يعنى استعدادها لإنهاء الحديث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق