أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

ترامب يحمل “ألعاب الفيديو” مسؤولية هجومي تكساس وأوهايو




القاهرة – مصراوي:

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه يجب إلقاء اللوم على "ألعاب الفيديو"، لأنها حرضت على إطلاق النار بشكل عشوائي على المارة في أوهيو، وإل باسو، بولاية تكساس، والتي راح ضحيتها 22 حتى اللحظة.

وشدد ترامب، في كلمة له الإثنين، نقلتها شبكة "سي إن إن" الأمريكية، على أن تلك الألعاب تنشر العنف، ويجب أن يشدد الرقابة عليها.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن على الأمة الأمريكية إدانة العنصرية والتعصب الأعمي وتفوق العرق الأبيض .. مؤكدا أن الكراهية لا مكان لها في الولايات المتحدة.

وأوضح الرئيس الأمريكي:"أننا نتعهد بإيجاد حل سريع لهذا المشكلة"، موجهًا الشكر لقوات إنفاذ القانون التي واجهت "الأعمال الوحشية" بشجاعة استثنائية.

كما أعرب ترامب عن خالص تعازيه للشعب والرئيس المكسيسكي أندريس مانويل لوبيس أوبرادور بسبب الضحايا الذين فقدوا ارواحهم في حادث إطلاق النار الذي وقع بمدينة "إلباسو" بـ"تكساس".

وقال ترامب إنه طلب من مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) تحديد كل الموارد الإضافية اللازمة للتحقيق في جرائم الكراهية والإرهاب الداخلي ومنعهما.

وأضاف ترامب : "يجب أن نعترف بأن الانترنت وفر سبيلا خطيرا لتطرف واضطراب العقول وتشكيل الأعمال الخبيثة"..داعيا إلى ضرورة تسليط الضوء على النواحي المظلمة لاستخدام شبكة الانترنت وإيقاف حوادث القتل الجماعي قبل أن تبدأ..لافتا إلى أن الانترنت قد يستخدم في الإتجار بالبشر وتهريب المخدرات والكثير من الجرائم الشائنة.

وتابع : "إنه وجه وزارة العدل بالعمل بالشراكة مع الوكالات الفيدرالية وشركات التواصل الاجتماعي لتطوير وسائل يمكن عن طريقها الكشف عن منفذي هجمات إطلاق النار الجماعية قبل أن يرتكبوا الحادث".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق