اخبار مصرالأخبار المصرية

يوفر 21 ألف فرصة عمل.. تفاصيل افتتاح مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة بالعين السخنة




كتب- محمد نصار:

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة بالمنطقة الصناعية بالعين السخنة، كما تفقد عددًا من الخطوط الإنتاجية الجديدة بالمجمع.

واستمع الرئيس السيسي، إلى شرح تفصيلي على ماكيت تضمن عرض كافة المنشآت التى يحتويها المجمع والتي صممت على مساحة 400 فدان لتكون صرحًا صناعيًا عملاقًا على الأراضي المصرية.

وقال اللواء مصطفى أمين، مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، إن الجهاز يسعى لأن تسهم شركاته في تنفيذ المشروعات الإنتاجية في العديد من المجالات التي تتماشى وتدعم خطط التنمية الشاملة في مصر حيث تقوم شركات الجهاز بتنفيذ العديد من المشروعات الكبرى سواء المتعلقة بالأمن الغذائي بصور مختلفة كاستصلاح وزراعة الأراضي الصحراوية والزراعات المحمية في الصوب الزراعية ومشروعات تنمية الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة وبعض الصناعات الغذائية المكلمة لها.

كما أنشات شركات الجهاز مجمعات للصناعات الثقيلة والمتخصصة كالأسمنت والرخام وحديد التسليح وتنفيذ المشروعات الخاصة بتعظيم العائد والاستغلال الأمثل للثروات الطبيعية المعدنية، إضافة إلى ما تقدمه بعض شركات الجهاز من خدمات نوعية متخصصة،

مشيرًا إلى أنه من المشروعات الكبرى التي نفذها الجهاز، إنشاء المجمعات الصناعية المتكاملة.

في مجال إنتاج الأسمدة المتنوعة والكيماويات لما لها من أهمية بالغة في تنفيذ المشروعات الزراعية على كافة المستويات وكذلك للعديد من المشروعات الصناعية، إضافة إلى أهمية بعض منتجاتها لكثير من متطلبات الإعاشة اليومية.

وبدأت شركة النصر للكيماويات الوسيطة -إحدى شركات الجهاز- بالمساهمة من قبل في دعم هذا المجال وذلك من خلال مجمعات المصانع التابع لها مجمع مصانع الشركة بكوم أوشيم بمحافظة الفيوم ومجمع مصانع الشركة بأبورواش بمحافظة الجيزة، حيث يضم مجموعة مجمع الفيوم 9 مصانع تنتج أنواعًا مختلفة من الأسمدة والأحماض شبه السائلة والصلبة وتبلغ جملة الطاقات الإنتاجية لها أكثر من 1.2 مليون طن من هذة المنتجات سنويًا.

وتشتمل منتجات مجمع المصانع "بكوم أوشيم" بمحافظة الفيوم على مصنع سماد أحادي سوبر الفوسفات المحبب بطاقة إنتاجية 150 ألف طن سنويًا، ومصنع سماد أحادي وثلاثي سوبر الفوسفات المحبب بطاقة إنتاجية 150 ألف طن سنويًا، ومصنع سماد سلفات البوتاسيوم وحامض هيدروكلوريك بطاقة إنتاجية 22 ألف طن سماد سلفات البوتاسيوم و26 ألف طن حامض هيدروكلوريك، ومصنع أسمدة مركبة وسماد DAP بطاقة إنتاجية 10 آلاف طن، ومصنع أسمدة مركبة وسماد DAP بطاقة إنتاجية 10 آلاف طن، و2 مصنع حامض فسفوريك تجاري 50% بطاقة إنتاجية 100 ألف طن سنويًا بالإضافة إلى 2 مصنع شبه سائلة وشبه صلبة بطاقة إنتاجية 350 ألف طن شبه سائله و25 ألف طن شبه صلبة سنويًا ومصنع حامض كبريتيك مركز بطاقة إنتاجية 300 ألف طن سنويًا.

ويضم مجمع أبورواش بالجيزة 17 مصنعًا تنتج العديد من أنواع الأسمدة والمبيدات والأحماض وبعض الغازات الطبية والصناعية منها مصنع سماد الماب والداب بطاقة إنتاجية 500 طن سنويًا، ومصنع غاز أكسيد النيتروز الطبي بطاقة إنتاجية 300 طن سنويًا، ومصنع غاز الأستيلين الصناعي بطاقة إنتاجية 250 ألف متر مكعب سنويًا، و2 مصنع مبيدات الأفات الزراعية الحشرية بطاقة إنتاجية 7200 طن سنويًا، إضافة إلى 2 مصنع أكسجين سائل، ونيتروجين سائل، وأرجون سائل بطاقة إنتاجية 21 ألفا و600 طن سنويًا، و4 مصانع كلور وغازات صناعية وأحماض متنوعة بطاقة إنتاجية 46 ألف طن سنويًا، و4 مصانع مبيدات حشرات ومعطرات وكريمات بطاقة إنتاجية 65 مليون عبوة سنويًا ومصنع أقراص طاردة للبعوض بطاقة إنتاجية 60 مليون قرص سنويًا، فضلًا عن مصنع منتجات فيبر جلاس بطاقة إنتاجية 1000 متر مواسير 100 خزان سعات متنوعة سنويً.

واستكمالًا لجهود الجهاز بالمساهمة مع إجهزة الدولة المختصة في تنفيذ المشروعات الصناعية المتخصصة وتعميقها، قام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية وشركة النصر للكيماويات الوسيطة بالتخطيط لإنشاء ثلاثة مجمعات صناعية كبرى أخرى هي مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة بالعين السخنة ويضم تسعة مصانع على مساحة 400 فدان، إضافة إلى مجمع لإنتاج الأسمدة الآزوتية بالعين السخنة على مساحة 100 فدان يضم ستة مصانع بإجمالي طاقة إنتاجية مليون طن سنويًا ومخطط الانتهاء منه في إبريل 2022.

وتشمل منتجات مجمع مصانع الأسمدة الآزوتية بالعين السخنة، مصنع أمونيا بطاقة إنتاجية 400 ألف طن سنويًا، ومصنع يوريا بطاقة إنتاجية 320 ألف طن سنويًا، ومصنع يوريا محببة بطاقة إنتاجية 320 ألف طن سنويًا، ومصنع حامض النيتريك بطاقة إنتاجية 165 ألف طن سنويًا، ومصنع نترات النشارد بطاقة إنتاجية 210 آلاف طن سنويًا.

ومصنع نترات النشادر الجيرية بطاقة إنتاجية 275 ألف طن سنويًا، إضافة إلى مجمع لإنتاج الغازات الطبية والصناعية بأبورواش بالجيزة والذي يضم مصنعين على مساحة 50 ألف متر مربع ومخطط الانتهاء منه في أكتوبر القادم.

كما تضم منتجات مجمع مصانع الغازات الطبية والصناعية بأبورواش، بمحافظة الجيزة مصنعا للغازات الطبية والصناعية بطاقة إنتاجية 33 مليون لتر من الأكسجين السائل، و9 ملايين لتر من النيتروجين السائل، ومليون لتر من الأرجون السائل سنويًا، مصنع فوق أكسيد الهيدروجين بطاقة إنتاجية 23 ألف طن فوق أكسيد الهيدروجين 5% سنويً.

ويقدر إنتاج مصانع الشركة من الكلور الذي يتم إمداد جميع محطات الشرب به بـ50 ألف طن سنويًا تمثل 60% من الإنتاج المحلي، ويبلغ إنتاج مصانع الشركة من شبه السائلة والصلبة 375 ألف طن سنويًا تمثل 50% من الإنتاج المحلي، كما يبلغ إجمالي إنتاج مصانع الشركة على هذا النحو من الأنواع المختلفة من الأسمدة الفوسفاتية والمركبة اللازمة لأغراض الزراعة بـ1.5 مليون طن سنويًا تمثل 55% من الإنتاج المحلي، فيما تقوم الشركة حاليًا بتصدير ما يزيد على حاجة السوق المحلي من بعض الأصناف، ويهدف إنشاء مجمع مصانع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة ومجمع مصانع الأسمدة الآزوتية إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في مصر من الأسمدة المختلفة وتوفير العملات الحرة من خلال التصدير والحد من الاستيراد، إضافة إلى توفير الآلاف من فرص العمل.

ومن المستهدف أن يحقق مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة والذي تم افتتاحة اليوم، الطاقات الإنتاجية الآتية من خلال تسعة مصانع بالعين السخنة بمحافظة السويس:

– مصنع لإنتاج سماد ثنائي فوسفات الأمونيوم المحبب (الداب) بطاقة 400 ألف طن سنويًا.

– مصنع لإنتاج سماد ثلاثي سوبر الفوسفات المحبب بطاقة 250 ألف طن سنويًا.

– مصنع لإنتاج الأسمدة البللورية الذوابة بطاقة 100 ألف طن سنويًا والتي تُنتج لأول مرة في مصر.

– مصنعين لإنتاج حامض الكبريتيك المركز بطاقة 1.25 مليون طن سنويًا.

– مصنعين لإنتاج حامض الفوسفوريك التجاري بطاقة 800 ألف طن سنويًا.

– مصنعين لإنتاج حامض الفوسفوريك النقي بطاقة 150 ألف طن سنويًا والتي تُنتج لأول مرة في مصر أيضًا.

كما يضم المجمع منشآت إدارية وفنية وطبية وخدمية ومجموعة مخازن ورصيف بحري للتحميل والتصدير بالإضافة إلى مجمع سكني للعاملين يتسع لنحو 1200 فرد وقد روعي لتوفير الطاقة الكهربائية اللازمة للتشغيل إنشاء 2 توربينة بخارية

بقدرة 46 ميجا وات/ ساعة تحقق 75% من الطاقة الكهربائية المطلوبة ويتم الإمداد بـ25% الباقية من الشبكة القومية، كما يتم توفير المياة الصناعية للمجمع من خلال محطة لتحلية مياة البحر

تم إنشاؤها بطاقة 32 ألف متر/ 3 يوم.

كما تم مراعاة إنشاء محطات لمعالجة مياة الصرف الصحي والصناعي لإعادة استخدامها في العمليات الصناعية وزراعة المسطحات الخضراء، وأتاح هذا المجمع أكثر من 1500 فرصة عمل مباشرة جديدة للشباب من مختلف التخصصات ومستويات التأهيل العلمي بخلاف نحو 20 ألف فرصة عمل أخرى غير مباشرة.

ويقدر إنتاج مصانع الشركة من الكلور الذي يتم إمداد جميع محطات الشرب به بـ50 ألف طن سنويًا تمثل 60% من الإنتاج المحلي

ويبلغ إنتاج مصانع الشركة من الشبه سائلة والصلبة 375 ألف طن سنويًا تمثل 50% من الإنتاج المحلي، كما يبلغ إجمالي إنتاج مصانع الشركة على هذا النحو من الأنواع المختلفة من الأسمدة الفوسفاتية والمركبة اللازمة لأغراض الزراعة بـ1.5 مليون طن سنويًا

تمثل 55% من الإنتاج المحلي، وتقوم الشركة حاليًا بتصدير ما يزيد عن حاجة السوق المحلي

من بعض الأصناف، وتنفرد شركة النصر على المستوى المحلي بإنتاج أنواع خاصة

من الأسمدة والأحماض والكيماويات، مثل سماد ثنائي فوسفات الأمونيوم (الداب) في مجمعي السخنة والفيوم بإجمالي طاقة 550 ألف طن سنويًا، وأنواع أخرى يتم إنتاجها لأول مرة في مصر

في مجمع السخنة وهي الأسمدة البللورية الذوابة بطاقة 100 ألف طن سنويًا وحامض الفوسفوريك النقي بطاقة 150 ألف طن سنويًا.

كما يحرص جهاز مشروعات الخدمة الوطنية على أن تقوم شركاته بتطبيق أحدث نظم الإدارة في العمل وتحقيق أعلى معايير الجودة في الإنتاج،

حيث تحصلت الشركة على شهادات الجودة التالية من مؤسسة TUV العالمية (شهادة نظام إدارة الجودة ISO 9001 – شهادة إدارة نظام إدارة البيئة – ISO 14001 شهادة نظام إدارة السلامة والصحة المهنية OHSAS 18001 – شهادة المتطلبات العامة لكفاءة مختبرات الفحص والمعايرة ISO/IEC 17025 – من المجلس الوطني للاعتمادEGAC).

وأكد رئيس الجهاز، أن الرئيس أشار في أبريل 2017 خلال المؤتمر الوطني للشباب بالإسماعيلية أنه يلزم لتنفيذ مثل هذا المشروع الضخم في أي مكان في العالم إلى حوالي 7 سنوات

ليتم تنفيذه على الوجه الأكمل، مؤكدًا أن هذا العمل المخلص الجاد والأداء المتميز لجميع العاملين ساهم في إنجازه خلال 36 شهرًا فقط،

كما استمع الرئيس السيسي، إلى شرح من اللواء مختار عبداللطيف مصطفى، رئيس مجلس إدارة شركة النصر للكيماويات الوسيطة، حول استعراض أنشطة الشركة التي تشكل قلعة صناعية كبرى ضمن مشروعات قومية عملاقة لتأمين احتياجات الدولة من الصناعات الإستراتيجية ودعم مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية على أرض مصر، مضيفا أن هذا المجمع حلم تحقق نتيجة جهد وتحدي للصعاب والعقبات وبفضل المتابعة المستمرة والحثيثة من الرئيس لكافة أنشطة الإنشاء والتشييد للمصنع تم تنفيذ هذا المجمع الضخم في أقل فترة زمنية ممكنة لتعظيم القيمة المضافة لخام الفوسفات المصري.

وتابع: "اليوم وبعد مرور نحو ثلاث سنوات منذ بداية تنفيذ المشروع نرى مصانع المجمع تعمل بكامل طاقتها، والهدف من المشروع هو تعظيم القيمة المضافة لخام الفوسفات وذلك بتصنيعه في صورة أسمدة فوسفاتية بمعايير وجودة عالمية وتحقيق الاكتفاء الذاتي لمطالب المشروعات الزراعية بالدولة من الأسمدة الفوسفاتية والمركبة بما يتواكب مع خطة استصلاح الأراضي الصحراوية وزيادة الإنتاج الزراعي فضلًا عن تحقيق مردود اجتماعي بتوفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة لأبناء الوطن وتحقيق مردود اقتصادي مناسب للأموال المستثمرة والإسهام بفاعلية في تنمية الاقتصاد القومي بالإضافة إلى توفير العملات الأجنبية وذلك من خلال عائدات تصدير الأسمدة الفوسفاتية والمركبة.

كما استعرض مكونات المجمع الذي يتكون من 5 قطاعات رئيسية بإجمالي تسعة مصانع ومرافق صناعية بالإضافة إلى المدينة السكنية ومحطة لتحلية مياه البحر ورصيف بحري متخصص لتصدير الأسمدة السائلة والصلبة، القطاع الأول يضم مصنعين لإنتاج حامض الكبريتيك المركز بطاقة قدرها 1.25 مليون طن/عام، وتوربينتين بخاريتبن لتوليد الطاقة الكهربائية ذاتيًا بطاقة قدرها 46 ميجاوات/ ساعة.

ويضم القطاع الثاني مصنعين لإنتاج حامض الفوسفوريك التجاري بطاقة إجمالية 800 ألف طن/ عام، ومصنعين لإنتاج حامض الفوسفوريك النقي الذي يتم إنتاجه لأول مرة بمصر بطاقة سنوية 150 ألف طن، ووحدة معالجة حامض الفلوروسيلسك بطاقة 600 طن/ يوم، ويشتمل القطاع الثالث على مصنع لإنتاج سماد الداب والماب البللوري تام الذوبان في الماء والذي يتم إنتاجه لأول مرة بمصر بطاقة 100 ألف طن/ عام، ويحتوي القطاع الرابع على مصنع سماد ثنائي فوسفات الأمونيوم المحبب (الداب) بطاقة 400 ألف طن سنويًا، ومصنع سماد ثلاثي سوبر الفوسفات المحبب بطاقة سنوية قدرها 250 ألف طن، واشترك في أعمال البناء والتركيب والإنشاء نحو 55 شركة مدنية عاملة في هذا المجال.

ويشتمل القطاع الخامس على المرافق الصناعية والتي تتكون من محطة مياه التشغيل بسعة تخزينية 22000 م3، ومحطة معالجة مياه الصرف الصناعي بطاقة 450 م3/ساعة، ومحطة الغاز الطبيعي بطاقة 400000 م3/يوم، ومحطة توزيع الغاز الطبيعي بطاقة 65 ميجا وات/ ساعة، ووحدة إنتاج البخار بطاقة 230 طن/يوم، ووحدة إزالة عسر المياه بطاقة 180 م3/ساعة، ووحدة تبريد بطاقة 1200 م3/ساعة، ووحدة الهواء المضغوط بطاقة 170 م3/دقيقة، ونظام مقاومة وإطفاء الحرائق، وقناة الحماية من السيول، بالإضافة إلى الوحدات الإدارية والخدمية والتي تتكون من محطة تحلية مياه البحر بطاقة 32000 م3/يوم، ورصيف بحري متخصص لتخزين وتحميل الأسمدة السائلة والصلبة، ومدينة سكنية للعاملين بالمجمع، فضلًا عن ملاعب رياضية وفرع طبي متكامل.

كما يبلغ حجم الأعمال التت تمت لإنشاء مصانع المجمع والتي تضمنت أعمال الحفر في تربة رملية بإجمالي 1.9 مليون م3، وأعمال الخرسانة العادية والمسلحة بإجمالي 275 ألف م3، وأعمال المنشآت المعدنية بإجمالي 17500 طن، وأعمال الطرق الأسفلتية بإجمالي 20 كم طولي

وأعمال مد المواسير بأقطار مختلفة بإجمالي 237كم، وأعمال مد كابلات التغدية بالقوة الكهربائية بإجمالي 975 كم، وأعمال مد كبلات تغذية أجهزة التحكم بإجمالي 1100 كم، بالإضافة إلى أعمال تركيب المعدات بإجمالي 20000 طن، وأعمال الحماية من السيول بطول 1.5 كم.

كما اشترك في أعمال التوريدات والإنشاءات وتصنيع المعدات المحلية والتركيبات والتشغيل نحو 55 شركة مدنية، حيث يبلغ الإنتاج الإجمالي للشركة من الأسمدة حوالي 1.5 مليون طن سنويًا لخدمة قطاع الزراعة بمصر ولتصدير الفائض إلى الخارج.

ويوفر المصنع آلاف فرص العمل، وتبلغ 15 ألف فرصة عمل مباشرة معظمهم من شباب الخريجين من مختلف التخصصات ومن معظم محافظات الجمهورية، وبذلك يصبح إجمالي العاملين بشركة النصر للكيماويات الوسيطة بالمقر الرئيسي للشركة بأبي رواش وبفرعيها بالفيوم والعين السخنة 4000 عامل حيث وفرت لهم الشركة الاستقرار والتدريب على أيدي خبراء متخصصين داخل وخارج الجمهورية، بالإضافة إلى توفير 20000 فرصة عمل غير مباشرة من خلال أعمال إنشاء المجمع وتوريد المعدات والخامات وأعمال النقل والتوزيع للمنتجات.

كما يضم المصنع شباب الخريجيين من 22 محافظة من محافظات الجمهورية، وروعي عند تصميمه كأسبقية أولى الحفاظ على سلامة البيئة ومنع أي إنبعاثات ضارة من المصانع والتوافق مع الاشتراطات البيئية طبقًا للمعايير العالمية حيث قامت شركة النصر للكيماويات الوسيطة بالعديد من الإجراءات البيئية ومنها التحكم في جميع أنواع الانبعاثات (غازية – سائلة – صلبة) وذلك باستخدام أحدث الأساليب العلمية الحديثة والعوامل المساعدة في إنتاج الأحماض والأسمدة الفوسفاتية وتركيب المرشحات والفلاتر لتنقية الهواء طبقًا للاشتراطات البيئية

وإنشاء سور محيط بمنطفة تخزين المواد الخام وعزلها عن المناطق المحيطة ، كذلك تغطية كافة سيور النقل والتداول للمواد الخام والمنتجات وتركيب أجهزة مراقبة الانبعاثات على مداخل المصانع التي تعمل بصورة آلية، بالإضافة إلى معالجة الصرف الصناعي بتقنية عالية حيث يتم فصل المواد الصلبة والتخلص الآمن منها طبقًا لاشتراطات جهاز شئون البيئة ويتم معالجة المياه وإعادة تدويرها والاستفادة منها في العمليات الصناعية توفيرًا للمياه مع استخدام الفائض منها في ري المسطحات الخضراء، واستخدام الغاز الطبيعي بدلًا من السولار لمنع الانبعاثات، واستغلال الطاقة الحرارية الناتجة عن حرق الكبريت الخام لتوليد الكهرباء حتى لا تسبب تغيرًا مناخيًا بالمنطقة المحيطة.

المصدر: مصراوي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق