اخبار المنوعات

«السلواوي» يخلّد مشاهد الحج على الجدران: «يا رايحين للنبي الغالي»



فى استمرار لأحد ألوان الموروث الفنى المصرى، يواصل الفنان الشعبى عيد السلواوى ٦٩ عاماً رسم لوحات جدارية للحج على حوائط المنازل، وهو التوجه الذى عمد إليه المصريون فى الماضى احتفاء بذهاب أو عودة ذويهم لأداء الحج.

وسلطت وكالة الأنباء البريطانية «رويترز» الضوء على السلواوى، بعد أن رصدت قيامه برسم لوحات تحتفى بالحج على جدران حى السيدة زينب. وتوضح إحداها مجموعة من النساء ينطلقن إلى رحلة الحج مرتديات ملابس ألوانها زاهية، بينما يوجد على الجانب الآخر من الجدارية قافلة تحمل كسوة الكعبة. يزين «السلواوى» كل جدارية من
جدارياته التى تستغرق الواحدة منها ما يتراوح بين ساعتين و3 ساعات، بالأدعية والآيات القرآنية.

لم يكن توجه «السلواوى»، الذى أحيانًا ما يتطوع لرسم مشاهد احتفاء بالحج، أو قصص دينية أو عبر، وأحيانًا أخرى يتقاضى مقابلًا ماديًا عن رسومه- ببعيد عن مسألة الحنين إلى الماضى، إذ يقول إن مشاهد الاحتفاء بالحج التى يرسمها الآن هى نفسها التى اعتادت عيناه رؤيتها على جدران المنازل فى قريته فى شمال مدينة أسوان حين كان طفلًا، موضحًا أن تلك الجداريات استلبت خياله وظلت محفورة بذاكرته، لذا فإنه يرسم، اليوم، «قوافل الحج التى كانت تسير محملة على الإبل ويحيطها جنود يرتدون قبعاتهم التقليدية لحماية الحجيج» على حد قوله، وهى بالطبع مشاهد قديمة لقوافل الحجيج. وفى إطار حرصه الحثيث على استعادة الماضى بكل تفاصيله ومفرداته، يستخدم «السلواوى» أدوات بسيطة فى الرسم وهى عبارة عن ريشة مصنوعة يدويًا من سعف النخيل، ومزيج من مواد الطلاء والخل وماء الورد والغراء والصمغ العربى.

المصدر: المصري اليوم

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!