أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

ألمانيا تعتزم مواصلة دعم عملية السلام في أفغانستان




برلين/كابول- (د ب أ):

تعتزم الحكومة الألمانية مواصلة دعم عملية السلام في أفغانستان على نحو فعال.

وذكرت مصادر من وزارة الخارجية الألمانية عقب لقاء بين المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان، زلماي خليل زاد، ووزير الخارجية الألماني، هايكو ماس, اليوم الجمعة في برلين: "أعلنا استعدادنا المبدئي للإسهام في هذه العملية في إطار إمكانياتنا".

وكانت ألمانيا أسست مع قطر مطلع يوليو الماضي ما يسمى بـ"الحوار الأفغاني الداخلي"، الذي يهدف إلى بناء الثقة بين ممثلي حركة طالبان ووفد من الحكومة الأفغانية. وتم إصدار إعلان نوايا مشترك حول هذا الشأن.

وتلقت ألمانيا إشادات من الكثير من المشاركين عقب هذا اللقاء.

وذكرت المصادر أنه سيتعين إجراء مناقشات مع المشاركين حول أوجه الدعم الأخرى الممكنة.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة تجري منذ يوليو عام 2018 محادثات مباشرة مع قادة بارزين في حركة طالبان حول حل سياسي للنزاع المستمر منذ نحو 18 عاما. وتدور المحادثات حول سحب القوات الدولية مع ضمانات من طالبان، بألا تصبح أفغانستان معقلا آمنا للإرهابيين مجددا.

ومن المخطط أن تؤدي هذه المحادثات إلى مفاوضات سلام أفغانية داخلية بين طالبان والحكومة الأفغانية، وتطبيق هدنة.

وكانت طالبان، وكذلك الولايات المتحدة، أعربت مؤخرا عن تفاؤلها إزاء إمكانية إبرام اتفاق.

وذكرت المصادر من الخارجية الألمانية أن عملية السلام يتعين أن تضمن الحفاظ على خطوات التقدم التي تم إحرازها خلال الأعوام الثمانية عشر الماضية، خاصة في مجال حقوق المرأة والحقوق المدنية والتعليم وإعادة الإعمار.

وأشارت المصادر إلى أن المهم في ذلك هو الربط الذكي بين خطط الانسحاب وإحراز خطوات تقدم في العملية السياسية بأفغانستان، مضيفة أن ألمانيا، بصفتها ثاني أكبر دولة مشاركة بقوات في أفغانستان، من مصلحتها أن تظل على ارتباط وثيق بهذه المحادثات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق