أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

​وزير الدفاع الأمريكي يدعو سول للتعاون في حماية مضيق هرمز




سول – أ ش أ:

دعا وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر كوريا الجنوبية خلال محادثات العسكرية مع وزير الدفاع الكوري الجنوبي جونج كيونج-دو إلى الاضطلاع بدور فى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لحماية مضيق هرمز، وفقا لما ذكره المسؤولون.

وأوردت وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية أن الوزيران اتفقا الليلة على التعاون من أجل دعم الجهود الدبلوماسية لنزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية على الرغم من استفزازات بيونج يانج المستمرة وسط توقف في المحادثات النووية.

كما اتفق الجانبان على الحفاظ على التنسيق والتحالف القوي بينهما، نظرا لكونه ضروري لتحقيق الاستقرار في المنطقة، وفقا للبيان الصحفي المشترك الذي أدلى به الجانبان.

وتطرق الحليفان، خلال المحادثات، إلى ذكر التدريبات المشتركة الصيفية، والمعنية باختبار قدرات سول لإدارة العمليات العسكرية خلال وقت الحرب لنقل حق الإدارة إلى سول من واشنطن.

وخلال الاجتماع، دعا إسبر إلى تعاون كوريا الجنوبية لضمان حرية الملاحة في مضيق هرمز. وبدوره، قال جونج إن الحكومة تقوم بمراجعة خيارات متنوعة لحماية الممر البحري، وفقا للمسؤولين.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع بسول إن "إسبر ذكر القضية بشكل عامة بدلا من تقديم طلبات محددة."

الجدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها مسؤول أمريكي رفيع المستوى بالإعلان عن موقف واشنطن بشكل مباشر إلى الجانب الكوري الجنوبي.

وتكافح الولايات المتحدة لكسب الدعم من حلفائها لتشكيل تحالف في المياه المقابلة لإيران لمواجهة الأنشطة العسكرية للدولة الشرق أوسطية.

تقوم كوريا الجنوبية بمراجعة الخيارات المختلفة من أجل ضمان سلامة ناقلاتها النفطية التي تستخدم الممر البحري، وأحد هذه الخيارات على الأرجح هو نقل وحدة "تشونغ هي" لمكافحة القرصنة والمتمركزة في المياه قبالة الصومال إلى المضيق، وفقاً للمصادر.

أبدى حلفاء الولايات المتحدة ردود فعل مختلطة حول الخطة الأمريكية. حيث أعلنت بريطانيا وإسرائيل عن استعدادهما للمشاركة، فيما تراجعت ألمانيا وأبدت اليابان موقفا حذرا.

ومن ناحية أخرى، لم يتطرق المسئول الأمريكي لذكر القضية الحساسة المتمثلة في تقاسم تكاليف الدفاع للحفاظ على تمركز القوات الأمريكية والتي يبلغ قوامها 28 ألف جندي تقريبا بكوريا الجنوبية، وذلك على عكس التكهنات. بيد أن المسؤولين بسول أوضحوا أن القضية لم تكن ضمن بنود جدول الأعمال.

في حين شدد إسبر على أهمية التعاون الأمني الثلاثي بين اليابان وأعرب عن تأييده لاتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية بين سول وطوكيو وسط احتمال إلغاؤها بعد العداء المتزايد بين الجارتين بسبب القيود التي فرضتها طوكيو على صادراتها إلى سول .

وقال المسؤول إن "الوزير جونج رد قائلا: إن الحكومة ستتخذ قرارها بعد دراسة الظروف ذات الصلة بطريقة شاملة."

ويقوم إسبر بزيارة تستغرق يومين لكوريا الجنوبية بدأت يوم الخميس، وتعد البلاد المحطة الأخيرة من رحلته التي تشمل 5 دول إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ. قام المسئول الأمريكي أيضا بزيارة كل من أستراليا ونيوزيلندا واليابان ومنغوليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق