اخبار التكنولوجيا

دراسة: تغير المناخ قد يزيد خطر الموت لمرضى الكلى

كشف بحث جديد أن موجات الحرارة التي يتسبب فيها تغير المناخ قد تؤدي إلى خطر الموت بالنسبة لمرضى الكلى.

وقال معدو الدراسة إن «الأيام الحارة للغاية يمكن أن تزيد من خطر مرضى الكلى المتقدمين في المستشفى والوفاة، وتغير المناخ يعني أنهم سيواجهون المزيد من هذه الأيام».

وقال أمير سبكوتا، الأستاذ في جامعة (ماريلاند) في الولايات المتحدة«إن تغير المناخ لا يتعلق فقط بسيناريوهات المستقبل والمجتمعات البعيدة.. إنه موجود هنا والآن، وهو يؤثر سلبًا على صحة مجتمعنا بطرق أكثر مما ندرك».

وقارن الباحثون- في البحث الجديد- سجلات أكثر من 7 آلاف مريض في عيادات أمراض الكلى في بوسطن ومدينة نيويورك وفيلادلفيا، مع أحداث الحرارة الشديدة في تلك المدن من 2001 إلى 2012.

وأظهرت النتائج أن معدلات الاستشفاء والوفاة خلال الأيام الحارة كانت أعلى باستمرار للمرضى من السود والبيض، لكن النتائج كانت أقل وضوحًا بالنسبة للمرضى من أصل إسباني وآسيوي.

كما وجد الباحثون أن المرضى الذين يعانون من حالات صحية أخرى- مثل قصور القلب الاحتقاني ومرض الانسداد الرئوي المزمن ومرض السكر- معرضون أيضًا لخطر متزايد في الأيام الحارة.. وماتزال أسباب هذا الخطر المتزايد غير واضحة، لكن الباحثين لاحظوا أن أحد استجابات الجسم للحرارة- خفض ضغط الدم- يمكن أن يكون مشكلة لمرضى أمراض الكلى المتقدمين.

وقال ريتشارد ريميجيو، الأستاذ في جامعة ماريلاند «قد يكون الطقس الحار بمثابة تحديات أخرى للمرضى الذين يضطرون إلى التحكم في تناول السوائل.. بصرامة ليس لديهم هذا الفخامة».

وأضاف: «نحتاج إلى زيادة قدرتنا على مواجهة هذه الزيادات في أحداث الحرارة الشديدة. هذه الكناريتنا في منجم الفحم».

المصدر: المصري اليوم

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق