اخبار مصرالأخبار المصرية

من عصر الفراعنة حتى الآن.. كيف عبر الفنانون عن الأعياد والذبائح؟ (صور)

كتب- محمد عاطف:

لم يجد وزير الآثار، طريقة لتقديم تهنئة عيد الأضحى للعاملين في الوزارة، أفضل من استعارة جدارية من إحدى المقابر المكتشفة حديثا، تجسد وتوضح طريقة الذبح عـند المصريين القدماء، واستخدمت الجدارية أسلوب الرسم والتلوين والنحت البارز والغائر مع التلوين.

ويبدو أن تجسيد الأعياد والذبائح أو القرابين أو الأضاحي في العالم كله بدأ من هذه الجدارية، واستمر إلى يومنا هذا، وخلال السطور المقبلة نستعرض عددًا من الرسوم واللوحات التي أبدعها عدد من الفنانين التشكيليين حول الأعياد والذبائح.

من أبرز اللوحات التي جسدت فرحة العيد جاءت لوحة الفنان الكبير الراحل سيف وانلي، الذي رسم صورة لمبنى أبيض يشبه المسجد معلق عليه زينة العيد، بينما يرتدي رواده ملابس زاهية تتسم بالبهجة.

كذلك جاءت لوحة الدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية، لتعبر عن عيد الأضحى بكل وضوح، وهي لفتاة صغيرة تقف فيما يشبه الحديقة الغناء المليئة بالزهور، وسط بيوت ملونة بألوان زاهية، بينما تمسك بخروف يبدو أنها تسوقه للتضحية به.

أما الدكتور أشرف رضا، الأستاذ بكلية الفنون الجميلة، ورئيس قطاع الفنون التشكيلية الأسبق، فرسم لوحة تتسم أيضا بالألوان الزاهية المبهجة، زينها بكلمة "عيد سعيد"، متضمنة وجود خروفين في وسط اللوحة.

فيما قدمت الفنانة التشكيلية جيهان رؤوف؛ لوحة تعبر خلالها عن فرحة الحج إلى بيت الله تعالي وهو الكعبة، ورسمت الكعبة وسط الزهور الملونة بألوان مبهجة وكأنها مثل البشر تتطوف حولها.

كما قدم الفنان التشكيلي محمد عبلة، لوحة عن عيد الفطر مكتوب عليها "عيد سعيد" ويتوسطها فتاة تعزف على نوع من الآلات الموسيقية تعبيراً عن السعادة والبهجة.

من جانبه، جسد الفنان شريف عبد القادر بهجة العيد، في لوحة عن أم كلثوم، باعتبار أغنيتها "يا ليلة العيد"، بمثابة أيقونة تكسر جدار الزمن، وتأبى أن يتجاهلها وجدان الشعب في مثل هذه الأيام، فيما عبر الفنان سمير عبدالغني ببعض الرسوم الكاريكاتورية عن عيد الأضحى والخروف.

المصدر: مصراوي

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق