أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

التسلسل الزمني لتشكيل السلطة الانتقالية في السودان




القاهرة- (مصراوي)

يستمر شركاء الحكم في السودان في تنفيذ "المصفوفة الزمنية" من أجل تنفيذ الاتفاق الوارد في الوثيقة الدستورية لإدارة الفترة الانتقالية، ومن المُقرر أن يقوما، غدًا السبت، بالخطوة الثانية والتي تتمثل في التوقيع النهائي على الوثيقة.

وكان كل من المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير قد وضعوا "مصفوفة زمنية" لتنفيذ الاتفاق الوارد في الوثيقة الدستورية لادارة الفترة الانتقالية، بعد المفاوضات التي استمرت بين الطرفين لمدة أربعة أشهر منذ سقوط نظام الرئيس السابق عمر البشير في 11 أبريل الماضي.

ووقع كل من المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير بالأحرف الأولى على وثيقة الإعلان الدستوري في مطلع أغسطس الجاري.

وحسب الجدول الزمني فإن إجراءات تنفيذ الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير تنتهي في الأول من سبتمبر المقبل.

وأوضحت المصفوفة، التي نشرها قوى الحرية والتغيير على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن مراسم التوقيع النهائي على الاتفاق بين الطرفين تجري السبت، 17 أغسطس، على أن يعقبه في اليوم التالي مباشرة تعيين مجلس السيادة وحل المجلس العسكري الانتقالي.

وحسب الجدول الزمني فإنه من المقرر أداء مجلس السيادة القسم، الأحد المُقبل، أمام رئيس القضاء على أن تُعقد اولى اجتماعاته في ذات اليوم.

وفي 20 أغسطس يتم تعيين رئيس الوزراء من قبل مجلس السيادة، على أن يؤدي القسم في الحادي والعشرين من ذات الشهر.

ومن المقرر أن يتم تعيين أعضاء مجلس الوزراء في 28 أغسطس الجاري، على أن يعتمد مجلس السيادة تعيين الوزراء في 30 أغسطس، ويؤدون القسم في 31 منه.

ويعقد مجلس الوزراء أولى اجتماعاته وفق المصفوفة في نهاية أغسطس، فيما يعقد في الأول من سبتمبر أول إجتماع مشترك لمجلسي السيادة والوزراء، على أن تبدأ في ذات اليوم عملية السلام الشامل.

وأعلنت قوى الحرية والتغيير ترشيح الخبير الاقتصادي عبد الله حمدوك لرئاسة الوزراء في الحكومة الانتقالية التي تمد لأكثر من ثلاث سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق