أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

بعد تصاعد أزمات مضيق هرمز.. أقوى 5 أساطيل حربية في العالم (فيديو)




مع تصاعد الأزمات داخل مضيق هرمز وتهديد حركة الملاحة ومرور ناقلات النفط من المضيق من قبل إيران، قامت الولايات المتحدة الأمريكية بمساعدة بعض الدول الكبرى للتدخل من أجل تأمين المضيق ضد تهديدات طهران، مما يبرز دور الأساطيل الحربية رمزا للقوة الخارقة، وسلاحا جبارا تعتمد عليه الدول الكبرى، في بسط نفوذها حول العالم، وتجهيزها بأحدث التقنيات العسكرية، التي تمكنها من تغيير مسار الحرب برا وبحرا وجوا.

أقوى 5 دول في العالم

ورصدت وكالة سبوتنيك الروسية أبرز 5 أساطيل حربية في العالم خلال تقرير لفتت فيه إلى أن هناك 5 دول تمتلك 1688 سفينة حربية، بحسب موقع “جلوبال فير بور”، وهي الصين التي تملك 714 قطعة بحرية، والولايات المتحدة الأمريكية 415، وروسيا 352، واليابان 131، وبريطانيا 76، وهم أقوى 5 دول تمتلك أساطيل حربية على مستوى العالم، حيث تضم الأساطيل الحربية العملاقة مئات القطع البحرية، بداية من كاسحات الألغام البحرية وسفن الإنزال الخاصة بدعم القوات الأرضية، وحتى وحاملات الطائرات، إضافة إلى المدمرات، التي تمكنها من خوض الحروب البحرية، والغواصات، التي تعد سلاح الردع الإستراتيجي لتلك الدول.

الأسطول الأمريكي

هو أكثر الأساطيل البحرية قوة- بحسب التقرير الروسي-، ويمتلك 288 سفينة حربية، تضم 10 حاملات طائرات، و9 سفن إبرار بحري، و22 طراد، و62 مدمرة، و17 فرقاطة، إضافة إلى 72 غواصة، بينها 54 غواصة نووية.

ويمتلك الأسطول الأمريكي قوة جوية هائلة بعضها على حاملات الطائرات، وأخرى تدعم عملياته من قواعد برية، وتحمل غواصات الأسطول الأمريكي قوة صواريخ باليستية نووية تصل إلى 336 صاروخا نوويا.

ويعد الأسطول الأمريكي الأوسع نطاقا من حيث المناطق، التي تعمل فيها سفنه حول العالم بداية من المحيط الأطلنطي والمحيط الهادئ والمحيط الهندي والبحر المتوسط والخليج العربي والقرن الأفريقي إضافة إلى حشد سفن إضافية لليابان وأوروبا.

وتتكون القوة الجوية للأسطول الأمريكي من 3700 طائرة حربية، وتعد ثاني أكبر قوة جوية في العالم.

الأسطول الصيني

يعتبر الأسطول الصيني من حيث القوة وعدد القطع الحربية بعد الأسطول الأمريكي خاصة أن قوته زادت بشكل كبير منذ اعتماد خطة تطويره عام 1989، وأصبح يمتلك حاملة طائرات و3 سفن نقل برمائية، و25 مدمرة، و42 فرقاطة، و8 غواصات نووية هجومية، إضافة إلى 50 غواصة هجومية تقليدية، بينما يصل عدد جنوده إلى 133 ألف جندي.

وتتكون قوته الجوية من 650 طائرة حربية ومروحية، على حاملة الطائرات وسفن السطح بينها جي ـ 15 وجي 10 متعددة المهام، وطائرة الدورية واي ـ 8 وطائرة زت ـ 9 المضادة للغواصات.

الأسطول الروسي

ويمتلك الأسطول الروسي- صاحب المركز الثالث- قوة بحرية هائلة، تجعله واحدا من أقوى الأساطيل البحرية في العالم، خاصة قوة الغواصات، التي يمكن لصواريخها إصابة أي هدف حول العالم في أي وقت دون أن يتم رصدها، ويصل عدد سفن الحربية إلى 352 قطعة بحرية، متنوعة، بينها حاملة الطائرات الأدميرال كوزنستوف.

وتمثل الطرادات جزءا مهما من تسليح الأسطول الروسي وعددها 78 طرادا، إضافة إلى 9 فرقاطات، و13 مدمرة.

ويمتلك الأسطول الروسي 62 غواصة، بينها 15 غواصة نووية و16 غواصة ديزل، و6 غواصات حاملة لصواريخ كروز، و9 غواصات حاملة للصواريخ الباليستية العابرة للقارات، ويستخدم الأسطول البحري الروسي 41 سفينة دورية، إضافة إلى 47 كاسحة ألغام.

الأسطول البريطاني

ويحتل الأسطول الملكي البريطاني المرتبة الرابعة بين أقوى 5 أساطيل حربية في العالم، وفقا لتصنيف مجلة “ناشيونال إنترست الأمريكية”، التي أشارت إلى أنه وصل إلى ذروة قوته العسكرية في السابق، لكن قدرته العسكرية تراجعت بصورة كبيرة بعد تقاعد حاملتي.

وقالت مجلة “ناشيونال إنترست الأمريكية”، أن الأسطول الملكي البريطاني سيمتلك حاملة طائرات في المستقبل تحمل اسم “أمير ويلز”، إضافة إلى حاملة الطائرات “كويز إليزابيث”، التي تجتاز مرحلة تجارب ما قبل دخول الخدمة رسميا، وتم تزويدها بمقاتلات شبحية طراز “إف ـ 35 بي”، متعددة المهام، التي تعد من أكثر الطائرات العسكرية تطورا في العالم.

وأشارت إلى أنه يمتلك 3 سفن إنزال برمائية ضخمة، 19 فرقاطة ومدمرة، و7 غواصات نووية هجومية، و4 غواصات يحمل كل منها 16 صاروخ نووي بعيد المدى، إضافة إلى أسطول طائرات حربية يتكون من 149 طائرة ومروحية مجهزة برادار “سامبسون” المتقدم.

ويمتلك الأسطول البريطاني 6 مدمرات “تايب 45″، حاملة لصواريخ موجهة، وتعد لب القوة البحرية للأسطول، حيث يمتلك كل منها 48 صارخ “أستر” سطح – جو، بصورة تجعلها قادرة على مواجهة هجوم جوي ضخم ومواجهة الصواريخ الباليستية.

الأسطول الياباني

ويمتلك الأسطول الياباني 114 سفينة حربية، و45.8 ألف بحار، ويضم مجموعة متنوعة من المدمرات السريعة التي تمتلك قدرات نيرانية عالية، وغواصات ديزل هجومية بإمكانات متطورة، إضافة إلى سفن الإنزال، التي يمكن استخدامها في إبرار القوات من البحر بسرعة تناسب سرعة التغير في الحروب الحديثة.
ولفت موقع “جلوبال فير بور” إلى أن اليابان تمتلك 4 حاملات طائرات، و46 مدمرة، و6 كورفيتات، إضافة إلى 25 كاسحة ألغام بحرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق