اخبار الحوادثاخبار مصرالأخبار المصرية

“دبح البنات ورماهم في الترعة”.. تفاصيل مقتل فتاتين على يد والدهما بالحوامدية .. دافعت عن شرفي!!!



أنهى عامل في العقد السادس من عمره، حياة ابنتيه ذبحا بزعم أن سلوكهما سيئ وتربطهما علاقة غير شرعية بأحد الشباب، وذلك بعدما استدرجهما من منزله بالحوامدية لمنطقة زراعية وذبحهما وألقى جثتيهما في ترعة الحوامدية وأمكن القبض عليه.

اعترف “نصر.ع”، 60 سنة، بتفاصيل ارتكابه لجريمة قتل ابنتيه بالحوامدية بعد زعمه بشكه في سلوكهما وإلقاء جثتيهما بترعة الحوامدية.

وأضاف المتهم في اعترافاته أمام رجال المباحث بأنه عقد النية وقرر التخلص من ابنتيه بعدما أدخل الأهالي وجيران المنطقة التي يقيم بهما الشك لقلبه تجاه الفتاتين، مشيرا إلى أنه قام باستدراجهما لمنطقة زراعية وذبحهما وإلقاء جثتيهما بترعة الحوامدية.

تواصل نيابة البدرشين التحقيق مع المتهم بذبح ابنتيه، وإلقاء جثيهما بجوار ترعة الجيزاوية في الحوامدية، وبعد انتهاء المتهم من جريمته سلم نفسه لقسم الشرطة حاملا أداة الجريمة الملطخة بالدماء.

وسرد المتهم في التحقيق: “جريمة شرف يا بيه.. سمعتهم بيتكلموا في التليفون مع شبان.. هذا هو ما دفعه إلى التفكير بالتخلص منهما بقتلهما بعد شكه في سلوكهما، فقام باستدراجهما صباح اليوم الجمعة إلى ترعة الجيزاوية وذبحهما”.

وكشفت التحريات أن الأب كان يعد جهاز ابنتيه في منزله منذ فترة، وأن حريقا شب في منزله قبل 10 أيام من الحادث أدى إلى تفحم محتويات الشقة بما فيها جهاز ابنتيه، والمتهم يشهد له جيرانه بحسن السمعة والأخلاق، وتبين أنه يعيش مع بنتيه “إسراء” في الفرقة الرابعة بكلية الآداب بجامعة عين شمس، و”أسماء” في الفرقة الثالثة بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة.

كما كشفت التحريات أن الأهالي كانوا يجمعون التبرعات له بعد احتراق منزله ولوازم ابنتيه، حيث تبين أن زوجته متوفاة، وأنه عاش من أجل تربية ابنتيه، ويشهد لهم الجميع بالسيرة الطيبة.

كما تجري النيابة تحقيقاتها مع المتهم بعد انتهاء معاينة مسرح الجريمة، وأمرت النيابة بإرسال أداة الجريمة “السلاح الأبيض” للمعمل الجنائي ومضاهاته بالإصابات التي لحقت بالفتاتين، للتأكد من كونه السلاح المستخدم بالواقعة، وإعداد تقرير واف عنه.

حيث انتقل المستشار أحمد يسري، رئيس نيابة البدرشين، إلى مسرح الجريمة بالقرب من ترعة الجيزاوية لإجراء المعاينة التصويرية، وأسفرت المعاينة عن العثور على جثتين لفتاتين ملقاتين على حافة الترعة بكامل ملابسهما، وتبين من مناظرة النيابة لجثتي القتيلتين أنهما في العشرينات من عمريهما كل منهما مصابة بجرح ذبحي بالرقبة.

تلقى اللواء محمد الشريف، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة، إخطارا بالعثور على جثتي فتاتين مذبوحتين على حافة ترعة الجيزاوية بالحوامدية، انتقلت على الفور قوات الأمن إلى مكان الواقعة، وتبين أن الجثتين لشقيقتين، وأن وراء ارتكاب الجريمة والدهما.

وأوضحت التحريات، بإشراف اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث، أن المتهم في العقد السابع من العمر، كان موظفًا بشركة السكر، وحاليًا بالمعاش، وابنتيه في العشرينيات من عمرهما.

وأضافت التحريات أن المتهم استدرج ابنتيه صباح اليوم الجمعة، وسار بهما في الشارع، وتوقف بجوار ترعة الجيزاوية، وبدأ بذبح الكبرى ثم الصغرى، وترك جثتيهما على حافة الترعة، وتوجه حاملا السكين الملطخة بالدماء إلى قسم الشرطة وأبلغ بارتكابه الجريمة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق