أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

رئيس الوزراء الإثيوبي يصل الخرطوم لحضور مراسم التوقيع على الوثيقة الدستورية




وصول رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، إلى الخرطوم لحضور مراسم التوقيع النهائى على الوثيقة الدستورية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير بوساطة أفريقية وإثيوبية فاعلة.
ويرأس آبي أحمد وفدا رفيعا يضم وزير الدفاع لما مجرسا، ووزيرة السلام مفريحات كامل، والخارجية جدو اندرجاتشاو، لحضور مراسم التوقيع النهائي على وثيقة الإعلان الدستوري والسياسي التي تمهد لإعلان تشكيل الحكومة وبداية الفترة الانتقالية.
ومن المتوقع أن يحضر مراسم التوقيع النهائي – إلى جانب رئيس وزراء إثيوبيا – رؤساء عدة دول؛ بينهم الرئيس الكيني أوهورو كنياتا والأوغندي يوري موسيفيني والرئيس التشادي إدريس ديبي، إلى جانب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي.
كما يتوقع حضور ممثل عن الخارجية الأمريكية ووزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الست، وشخصيات أخرى من القادة الخليجيين لم تُحدّد بعد.
وتبدأ مراسم الاحتفال باستقبال ضيوف البلاد في مطار الخرطوم، ليتم التوقيع عند الحادية عشرة صباحًا بالتوقيت المحلي.
وكان المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق ركن شمس الدين الكباشي قد ذكر، في حديث لـ"العين الإخبارية"، أن مراسم التوقيع ستُنقل للساحات الشعبية والميادين والأحياء التي تحمل دلالات الثوار، فيما تنظم قوى إعلان الحرية والتغيير احتفالات شعبية في أنحاء البلاد كافة، لم تكشف عن تفاصيلها بعد.
ومع التوقيع الرسمي على الاتفاق، يطلق السودان فورا عملية تتضمن خطوات أولى مهمة، من أجل إطلاق الحكم المدني بالبلاد، وسيعلن في اليوم التالي عن أعضاء مجلس السيادة الحاكم، ثم تعيين رئيس الوزراء عبد الله حمدوك الذي رشحته قوى الحرية والتغيير يوم الثلاثاء ليعلن عن تشكيلته الحكومية بعد 8 أيام.
وسيتم الإعلان عن تشكيل الحكومة في 28 أغسطس ثم يلتقي الوزراء المعينون مع المجلس السيادي مطلع سبتمبر، وستُجرى انتخابات عامة بعد المرحلة الانتقالية البالغة 39 شهرا.
"فرح السودان".. الخرطوم تستعد للحدث التاريخي بتوقيع "المجلس السيادي" بحضور رؤساء دول

وكان ممثلان عن قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري قد وقعا بالأحرف الأولى، أوائل الشهر الجاري، على وثيقة الإعلان الدستوري والسياسي وسط ترحيب دولي وعربي بانتقال البلاد إلى الحكم المدني بعد عقود من سيطرة تنظيم الإخوان الإرهابي على الحكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق